5

خمرة النفوس

خمرة النفوس : ‏أنظر : ماذا يقول حجة الإسلام الغزالي في المعازف : هي خمرة النفوس . ‏تفعل بالنفس أعظم مما تعمله  فيها الكؤوس . فإذا سكروا بالأصوات وأنغام آلات الطرب : مالت نفوسهم إلى الفواحش . ‏شاهدت  في جمهور أم كلثوم في إحدى الأمسيات يتمايلون : كأنهم سكارى وما هم بسكارى . حتى أن الكاميرا لقطت : أحدهم وضع السيجارة  في فمه ووقف رافعاً يديه وهو  يصرخ بانفعال  : أيوه يا ست ، وهي تتمايل بأغنية الحب كله . فسقظت السجارة من فمه  على رأس امرأة في الكرسي الأمامي واشعلت  الإشارب على رأسها :...

المزيد... »

5

خارطة الطريق

خارطة الطريق : أيها المكرم : اُنظر لنفسك الآن ودقق الحساب على نفسك ، قبل أن يدقق عليك وراقب أحوالك ولا تسكن ولا تتحرك : ‏ما لم تتأمل أولاً : ‏لما تتحرك ؟ ، وماذا تقصد ؟ ‏وما الذي تنال به من الدنيا ؟ وما الذي يفوتك من الآخرة ؟ ‏فإذا علمت أنه لا باعث إلا الدين فامض سبيلك وتوكل على الله : وإلا فامسك. المطالب العالية

المزيد... »

5

تزكية النفوس

تزكية النفوس : (لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِى ٱلْأَرْضِ جَمِيعًا مَّآ أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ ٱللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُۥ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) . كانت الأمة العربية قبل الإسلام من أعرق الأمم ، في الشقاق والتفرق والعداء ، ثم ظهر الإسلام : فألف الله بهذا الكتاب قلوب هذه الأمة . فانظر إلى حالهم اليوم ، بعد أن عادوا إلى جاهليتهم القديمة وأعرضوا عن تفهم الشريعة وتطبيق أحكامها  في حياتهم ، ماذا حل بهم . ساد بينهم ظاهرة التفرق والكراهية ، والحقد والحسد فتراهم في اللقاءات...

المزيد... »

5

صفات الأخيار

كلمة هذا الأسبوع صفات الأخيار  : اعلم إننا قادرون أن نتوصل إلى خلق كظم الغيظ ، الذي دعانا الله سبحانه وتعلى إلى التحلي به . وذلك عندما تتكون لدينا قناعة عقلية بأن الحلم ليس ذلاً ، وإنما هو على العكس من ذلك : إنه إكرام للنفس وزينة ورفعة لها ، وصاحب هذا الخلق دائماً ذو شأن ومتألق بين الناس . وعندما يتأكد للإنسان ذلك : يصبح قادراً على كظم الغيظ ، وذلك بصبر النفس وحبس الجوارح . والصبر وحبس الجوارح ، يأتي ذلك عندما يصل الإنسان إلى قناعة عقلية  أن الحلم من صفات الأخيار الكمّل والسفه...

المزيد... »

5

فائدة جليلة

فائدة جليلة تأمل : صبر الله على المعاندين المفسدين تعلم أن نظرة الله للأمور وتقديره يخالف نظرة ‏الإنسان وتقديره . فأنت ترى ما ينزله الظلمة من محن وفتن ضد المسلمين ، قديماً وحديثاً . ‏ثم تسأل نفسك وتدور الخواطر في عقلك : ‏كيف لا ينزل الله انتقامه فوراً  لنصرة أولياءه المضطهدين . قيل : أن الدنيا وشقاءها ومتاعها يعقبها  الحساب العسير ، وكلاهما المسلم المعذب والكافر المنعم : سوف تتغير المعايير في الآخرة . المطالب العالية

المزيد... »

5

النفس المتسامحة:(٢ - ٢)

مقال الأسبوع : النفس المتسامحة : ( ٢ - ٢ ) تكملة : نحن في حاجة إلى المداراة في حياتنا ، وإذا لم ندار  في حياتنا فسوف ندفع الثمن من راحتنا وصحتنا وسلامتنا . لابد أن تداري صديقك لتدوم الصحبة ، وإلا هجرك ، وأن تداري أباك وإلا سخط عليك ، وأن تداري أمك وإلا جفتك ، وأن تداري زوجتك وإلا صدت عنك . حتى طفلك الصغير لابد أن تداريه ، وإلا تبرم منك وأعرض عنك . بل إن الحيوان من جمل وثور  وفرس : لابد أن تستخدم معه المداراة والرفق ، وإلا جمح ونفر . ما أحسن خلق المداراة : إنها فن التعائش ، والأسلوب الحضاري...

المزيد... »

5

النفس المتسامحة

كلمة هذا الأسبوع : (١ - ٢) النفس المتسامحة : يقول أحد العارفين عن مضامين قيم الدين : إذا سمعت كلمة نابية من أخيك ، أو قرأت له مقالة قادحة فيك ، أو شتمك وآذاك  ولم يواسيك في وقت حزنك. فلا تستعجل في الرد ، بل التمس له عذراً . وإذا قلت : لماذا كل هذا التسامح ، والتقصير ؟ !  قيل : هذا من فن التعامل ، لأن بموقفك هذا : سوف تُنهي المشكلة من أصلها ، وإن لم تفعل فسوف تبقى حزيناً مُكدراً ، مهموماً بائساً : تحاسب هذا ، وتقاضي هذا ، وتحقد على هذا ، وترد على هذا وتنتقم من ذاك . حينها تتحول حياتك إلى...

المزيد... »

5

ظلام الحضارة المعاصرة

ظلام الحضارة المعاصرة : ‏يقول أحد الكتاب المعاصرين : من المعلوم اليقيني ، أن البشر ، يرجعون القهقري في الآداب والفضائل ، على نسبة عكسية مطردة ‏لارتقائهم في العلوم المادية واستمتاعهم بثمراتها . ‏فهم يزدادون إسرافا في الرذائل ، وجرأة على اقتراف الجرائم ، وفتتانا في الشهوات : و نبذا لهداية ‏الأديان . كما يعيش بعض بقايا الهمج السذج في غابات إفريقيا وبعض الجزر النائية عن العمران . بل رجع بعضهم إلى عيشة العري ،  والشذوذ الجنسي وزواج المثلين . من أجل ذلك يفكر بعض عقلائهم ، في...

المزيد... »

5

على صعيد عرفات/8

على صعيد عرفات/8 يروي لنا احدهم  وهو في الموقف : من أعجب مشاهداته في عرفات  في سابق زمانه : قال : في البقعة التي كنت أقف فيها ، رأيت أكثر من خمس عشرة جنسية مختلفة في مكان لا يزيد عن امتار: التركستاني والباكستاني ومن كازاخستان وغينيا، وغيرهم ، كلهم يتصافحون ويتبادلون عبارات الود ، ويهنيّ بعضهم بعضاً. وعلى بعد خطوات ، أكثر من ستين هندياً يلتفون حول مطوف هندي ، وهو يقرأ لهم الدعاء العربي من كتاب في يده ، وهم يرددون خلفه وهم يبكون ، وهم قطعا لا يفهمون العربية . كل واحد يشعر أنه يخاطب الله...

المزيد... »

5

الطريق إلى عرفات/٧

الطريق إلى عرفات/٧ قصيده غزليه بعد  الموقف بعرفة  من أحد الحجاج . يقول الشاعر : - (( بدا لي منها معصمّ حِينَ جمَّرت - وكفُ خضيبُ زُيِّنت ببنانِ فوالله ما أدري وإن كنتُ دارياً -     بسبعٍ رميتُ الجمرَ أم بثمان )) هذه مقولة شاعر ، قبل قليل ، كان واقف بعرفة ، حيث يكون قد مُسحت جميع معاصيه ، كما جاء في الأثر  . إلا أنه رأى امرأة ظهرت زينتها وهي ترمي الجمرات فافتتن بها . قال الله تعالى : ( فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن التقى ) (( لمن التقى ))  : دقق : شاعرنا صاحب هذه...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل