مدونة المطالب العالية | يونيو 2014
5

الدور الثلاثة

الدور الثلاثة يقول أهل العلم : اعلم أيها المؤمن أن من أعرض عن ذكر الله الذي أنزله ، فله من ضيق الصدر ونكد العيش ، وكثرة الخوف ، وشدة الحرص والتعب على الدنيا والتحسر على فواتها قبل الحصول عليها وبعد حُصولها والآلام في خلال ذلك ما لا يشعُرُبه القلب . فقلوب أهل البدع والمعرضين عن القرآن ، وأهل الغفلة عن الله ، وأهل المعاصي في جحيم قبل الجحيم الأكبر ، وقلوب الأبرار في نعيم قبل النعيم الأكبر . ( إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم ) في الدور الثلاثة ، وإن كان تمامه وكمال ظهوره إنما...

المزيد... »

5

علاقة متوترة منذ الأزل

علاقة متوترة منذ الأزل روى أبو نعيم في الحلية : أن رجلاً كان يُعرف بابن حمير ، وكان له ورع ويصوم النهار ويقوم الليل ، فخرج ذات يوم يتصيد ، إذ عرضت له حية ضخمة  فقالت له : يا محمد بن حمير : أجرني أجارك الله ! قال لها : ممن ؟ قالت له من عدو قد ظلمني ، قال لها : وأين عدوك ؟ قالت له : من ورائي ، قال لها : من أي أمة أنتِ ؟ قالت من أمة محمد ، قال ففتحت لها ردائي ، وقلت لها ادخلي فيه ، قالت : يراني عدوي . فكشفتُ عن طمري ( الطمرالثوب)  وقلت لها : ادخلي بين الطمر وبطني ، قالت يراني عدوي ، قلت لها : فما الذي...

المزيد... »

5

المثالية في عيون العالم

المثالية في عيون العالم ( وإنه ذكر لك ولقومك وسوف تسألون ) يعني : القرآن شرف لك يا محمد ولقومك من قريش إذ نزل بلغتهم وعلى رجل منهم . ونظيره (لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم) . سوف تسألون يوم القيمة عن قيامكم بحقه وعن تعظيمكم له وشكركم له ، على أن رزقتموه وخصصتم به بين العالمين . وهذا يعني انكم سوف تُسألون ، إذا لم تطبقو تعاليمه بافعالكم وسمتكم وأخلاقكم  وما يحمله من تشريعات وقيم أخلاقية سامية ، لتكونوا دعاة للغير ، هذا هو معنى تكونوا شهداء على الناس . العالم يريد رؤية...

المزيد... »

5

المكاسب الكبرى

المكاسب الكبرى التعلق يكون بالقلب ، ويكون بالفعل ، ويكون بهما جميعاً ، أي من تعلق شيئاً بقلبه وفعله وكل إليه ، أي : وكله الله إلى ذلك الشيء الذي تعلق به . فمن تعلقت نفسه بالله ، وأنزل حوائجه بالله ، والتجأ إليه ، وفوض أمره كله إليه . كفاه كل مؤنة ، وقرب إليه كل بعيد ، ويسر له كل عسير . ومن تعلق قلبه بغير الله ، أواعتمد إلى علمه وعقله ودوائه وتمائمه ، وسكنت نفسه على حوله وقوته ، وكله الله إلى ذلك وخذله . وهذا معروف بالتجارب ، ( ومن يتوكل على الله فهو حسبه ) .  قال الإمام أحمد : في...

المزيد... »

5

حياة بلا مشاكل

حياة بلا مشاكل نقل عن أعرابيا سب آخر ، فسكت ، فقيل له : لما سكت عنه ؟ فقال : ليس لي علم بمساوئه ، وكرهت أن أبهته بما ليس فيه . !! ·       وقال أحد الحكماء : احذروا صولة الكريم إذا جاع ، واللئم إذا شبع ، واعلموا أن الكرام اصبرُ نفوساً ، واللئام الصبر اجساماً . ·       دخلوا على بعض الصالحين : فقلبوا بصرهم في بيته ، وقالوا له : إنا نرى  بيتك بيت رجلٍ مرتحل ، فقال : أمرتحلُ ؟ لا، ولكن أُطرَدُ طرداً . ·       أهمية تقديم محبة الله على...

المزيد... »

5

عملية انقاذ من البئر

عملية انقاذ من البئر ان الكرامات التي نقف عندها ، لاننكر حدوثها ، ولا نجزم بوقوعها ولكن سمعنا بما يفوق هذه القصة غرابة . هذا رجل صالح : يتحدث عن ما حدث له وهو في طريقه إلى مكة ، قال : كنت في تبوك في طريقي إلى الحج . فقدمت إلى بئر لأستقي منه ، فزلقت رجلي ، فوقعت في جوف البئر، فرأيت في جوف البئر زاوية واسعة ، فأصلحتُ لي فيها موضعاً ، وجلستُ عليه . وقلت في نفسي : إن كان مني شيئ ، لأفسد الماء على الناس ( ينوي الخير في اسوأ الظروف ) وطابت نفسي وسكن قابي ، فبينما أنا قاعد مشغول بحالي ، إذا...

المزيد... »

5

تجفيف المنابع : (1 ـ3 )

تجفيف المنابع : (1 ـ3 ) تعتبر الخمور أخطر المواد المسببة للإدمان ، وأوسعها انتشاراً ، وهي البوابة التي منها يحصل الدخول إلى عالم المخدرات الأكثر فتكاً . والمشكلة وإن كانت تعتبر نزيف اقتصادي هائل إلا أنها ، تسبب ماهو أخطر من ذلك ، في إضاعة زهرة شباب الأمة ،عدا الجرائم الخطيرة مثل : حوادث المرور وجرائم القتل والاغتصاب والسرقة وجرائم العنف والطلاق ...إلخ . ولو رجعنا وراء إلى المجتمع الجاهلي قبل ظهور الإسلام لوجدنا  أن للخمور شأن كبير في حياتهم : فهم يعتبرون إطعام الطعام وتقديم الخمور ،...

المزيد... »

5

استغن بالله عن خلقه

استغن بالله عن خلقه كتب بعض السلف إلى أخ له : أما بعد ، فإن كان الله معك فمن تخاف ؟ وإن كان عليك فمن ترجو ؟ . هذه المعية الخاصة ، هي المذكورة ، في قوله تعالى : ( لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى ) . وفي قول : النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأبي بكر وهما في الغار : ( ما ظنك باثنين الله ثالثهما ؟ لا تحزن إن الله معنا ) . فهذه المعية الخاصة تقتضي النصر والتأييد ، والحفظ والإعانة ، بخلاف المعية العامة المذكورة في قوله تعالى : ( ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ... ) . فإن هذه...

المزيد... »

5

موعظة من الجار الجنيّ

موعظة من الجار الجنيّ قال ابن أبي الدنيا ... سمعت أبا خليفة العبدي قال : مات ابن لي صغير فاحزنت عليه حزناً شديداً وارتفع عن عيني النوم . فوالله إني ذات ليلة في بيتي على سريري ، وليس في البيت أحدُ ، وإني لمفكر في إبني ، إذ ناداني مناد من ناحية البيت : السلام عليكم ورحمة الله ، يا أبا خليفة ، فقلت : وعليكم السلام ورحمة الله . قال : ورعبت رعباً شديداً ، فتعوذت ثم قرأت آيات من آخر سورة آل عمران ، حتى انتهيت إلى هذه الآية ( وما عند الله خير للأبرار ) . قال : يا أبا خليفة ، قلت لبيك ، قال : ماذا تريد...

المزيد... »

5

ديني ودين آبائي

ديني ودين آبائي كان للمأمون وهو أمير مجلس نظر ، فدخل في جملة الناس ، رجل يهودي حسن الثوب ، حسن الوجه طيب الرائحة ، فتكلم أمام الأمير فأحسن الكلام والعبارة ، فلما انفض المجلس ، دعاه المأمون ، فقال له : أسلم حتى أفعل بك وأصنع ووعده  فقال : ديني ودين آبائي وانصرف . فلما كن بعد سنة ، جاء مسلماً ، فتكلم عن الفقه ، فأحسن الكلام ، فلما انصرف المجلس ، دعاه المأمون ، قال : ألست صاحبنا بالأمس ؟ قال : بلى . قال له : فما سبب إسلامك ؟ قال : انصرفت من حضرتك ، فأحببت أن أمتحن هذه الأديان ....

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل