5

زهد الأوائل

زهد الأوائل ليس المراد بالزهد في الدنيا تخليها من اليد ، ولا إخراجها بالكلية وقعوده صفراً منها ، وإنما المراد ، إخراجها من القلب بالكلية ، فلا يلتفت إليها ، ولا يدعها تساكن قلبه ، وإن كانت في يده ، فليس الزهد أن تترك الدنيا من يدك وهي ، ساكنة في قلبك ، وإنما الزهد أن تتركها من قلبك وهي في يدك .   وهذا كحال الخلفاء الراشدين ، وعمر بن عبد العزيز الذي يُضرب بزهده المثل مع أن خزائن الأموال تحت يده ، بل كحال سيد ولد آدم ـ صلى عليه وسلم ـ حين فتح الله عليه من الدنيا ولم يزيده ذلك إلا...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل