مدونة المطالب العالية | يناير 2017
5

أمجاد زائلةٌ

آخر الاسبوع   أمجاد زائلةٌ يا طالب العز والمال : اعلم أن المال الذي أرسله الله إليك ، يوشك أن يذهب كما جاء ، بحكم المقادير . وعندئذ تبقى عزتك نهباً للحاقدين والشامتين ، في العراء ، يتسابقون إلى تمزيقها ثم إلى النيل منك  . أو لعلك ممن يتمتعون بمركز اجتماعي أو قيادي أو رئاسي ، فاتخذت من هذا العارض : تربة خصبة لتبسط فيه بين الناس عزتك  وسموك . فاعلم : أن الذي ساق إليك هذا المركز أو الرئاسة ، يوشك أن يسترده منك . ولسوف يصبح الناس عندئذ  من حولك ما بين مشفق وشامت ، وقد تكون...

المزيد... »

5

مع الأيام

مع الأيام  أنظر إلى المجتمع من حولك ، تجده مليئاً برؤوس كانت شامخة بالعزة في الأمس  ، قد تهاوت اليوم  في أودية الذل والمهانة . بعضهم من جراء فقر بعد غنى ، وبعضهم  ُجرد عن الرئاسة والمكانة ، وبعضهم من جراء ضعف بعد قوة ، وبعضهم من جراء جهالة وذهول بعد معرفة وعلم . فكان شأنهم في ذلك كمن : تعلق بأغصان  شجرة معتمداً عليها بكامل ثقله فما هي إلا أن تكسرت الأغصان وتهاوى المتعلق بها ، ثم ارتطم بالأرض . ولو أنهم تأملوا وتدبروا ، وتعلقوا منها بالجذع لرأوا فيه ملاذهم الدائم وأمنهم...

المزيد... »

5

الكنز المخفي

آخر الاسبوع  الكنز المخفي  سأل أحدهم عن الصلاة في الإسلام   :  لماذا هذه المشقة كلها :  خمس مرات  في اليوم والليلة ، يسبقها خمس مرات وضوء . تهدر فيه كميات كبيرة من المياه ، وتهدر فيها الأوقات وتتعطل المصالح . مسكين صاحب هذا السؤال  ، فهو لا يرى في الدنياه إلا : الدينار والدرهم ، والكأس واللذة العابرة . أجابه أحد الفضلاء ، قال له : صلاتنا تعطي المؤمن كل الراحة ، فهي صحوة قلبية ، وانفتاح وجداني ، تتلقى فيه النفس ، شحنة جديدة من النور ، وفيوضات إلهية . إنها  الإنفصال عن...

المزيد... »

5

الجنة والنار رأي العين

الجنة والنار رأي العين انظر الى هذا الحوار المثير ، الذي جرى بين رسول الله ، والحارث بن مالك الأنصاري . قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف أصبحت يا حارث ؟ قال له حارث : أصبحت مؤمناً حقاً ! قال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : انظر ما تقول ، فإن لكل شئ حقيقة فما حقيقة إيمانك ؟ قال حارث : عزفت نفسي عن الدنيا ، فأسهرت ليلي ، وأظمأت نهاري . وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزاً، وكأني أنظر إلى أهل الجنة ، يتزاورون فيها ، وكأني أنظر إلى أهل النار يتضاغون فيها . قال له رسول الله :...

المزيد... »

5

ميزان التفاضل

آخر الاسبوع  ميزان التفاضل : - تروي كتب السير : أنه وقف بباب الخليفة الثاني عمر بن الخطاب : سهيل بن عمر بن الحارث بن هشام ، وأبو سفيان بن حرب ، وجماعة من كبراء قريش ، من الذين أسلموا حديثاً . يريدون جميعاً الدخول على الخليفة عمر : فيأذن قبلهم لصهيب الرومي ، وبلال . لأنهما كانا من السابقين إلى الإسلام ، ومن أهل بدر،  فتورم أنف أبي سفيان ، ويقول بانفعال الجاهلية :  (لم أر كاليوم قط يأذن لهؤلاء العبيد ، ويترك كبار زعماء قريش على بابه ) ! فيقول صاحبه وقد استقرت في حسه حقيقة الإسلام :...

المزيد... »

5

أرحنا بها يابلال

دقائق المعارف: - ( أرحنا بها يابلال) ( قرة عينه في الصلاة ) تأمل العجائب في المعاني الرفيعة . وابحث عن الفرق بينها وكم نحن في هذه الأزمنة في أمس الحاجة للعيش مع هذه المعاني الدقيقة .  فإذا أدركت ذلك ، فأنت في غنى في أن تطرق ، أبواب العيادات النفسية.  لأن من معانيها : عروج روحك الى الملكوت الأعلى . وعلوك في عالم الملكوت ، بقدر كمال علمك وعلو مقامك في سلم العبودية ، ولن تصل إلى ذلك الملكوت حتى تتخلص من : العلائق ، والعوائق ، والشوائب . الصلاة :- إنما هي محل تلك :...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل