مدونة المطالب العالية | أكتوبر 2018
5

إلى أين ؟

إلى أين ؟ : يقول أحد هم : ليس بإنسان من لم يتوقف لحظة في أثناء عمره ليسأل نفسه : ما الحكاية بالضبط ؟ من أنا وإلى أين أذهب ؟ وما مصيري ؟ وما الهدف من وجودي ؟    وعلام هذا الركض المجنون ، وأن نهاية هذا السعي الموت والتراب ؟ إن الحياة دون إيمان ودون يقين يوجود الله : هي عبث بلا معنى وبلا سند وبلا رصيد .   والإنسان إذا خلت حياته من معية الله : هو مشروع فاشل ، نهايته اليأس والإنتحار كما هو مشاهد : الآن في أغلب المجتمعات ، وخصوصا في مجتمعات الوفرة والرفاهية والمال .   إذن وجوده...

المزيد... »

5

التوحيد

إذا علمت حقيقة توحيد الربوبية ، وأن الله هو الضار النافع . فمن سلك هذا المسلك العظيم : استراح من عبودية الخلق ونظره إليهم ، وأراح الناس من لومه وذمه إياهم وتجرّد التوحيد في نفسه .      قال الفضيل بن عياض رحمه الله : من عرف الناس استراح ـ يريد النهم لا ينفعون ولا يضرون ـ  وأنهم عبيد ضعفاء الكل في فقر وفاقة دائمة لخالقه ومولاه . أبو نادر المطالب العالية

المزيد... »

5

تذكرة

تذكرة : ‏إذا رأيت عورات في أي بيئة إسلامية : فاعلم أن منهج الله معطل في ذلك المجتمع . ‏فعليك باصلاح العورات ، لكي تستقيم لك الأمور .  التغيير منوط : بتغيير ما بهم من اعوجاج . فإذا كثر الخبث في أي مجتمع أي : ظهر الفساد وطمّ ، وأصبح ظاهرة عآمة : فهم معرضون للنقمة العآمة  ‏(  "إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ" ) : سنن إلهية ماضية .  أنظر...

المزيد... »

5

قضية قرآنية لا تتغير

قضية قرآنية لا تتغير : ‏إذا أردتم نصر الله : فعليكم بالإستقامة على المنهج  مع الأخذ بالإستطاعة في جانب القوة . فالله تعالى يحميكم من مكائد أعدائكم : هذه قضية قرآنية ، لم تتخلف في الماضي ،  ولا يمكن أن تتخلف غداً أبداً .   ‏لأن المسلمين حملة رسالة ، ومعهود إليهم نشرها في العالم ، لأن الرسالات خُتمت بمحمد - صلى الله عليه وسلم    فلابد  أن يكونوا في معية الله دائماً ، مستقيمين على منهجه وأن يكونوا قدوة للعالم في تطبيقه في حركة الحياة ، ، وفي واقعهم السلوكي.  فهل واقع...

المزيد... »

5

طلب الرفعة والعز

طلب الرفعة والعز : تحدث القرآن كثيراً عن أقفال القلوب ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ) . وهذه الأقفال تمنع الإنسان من حصوله على الخير . ومن أنواع الأقفال : اتباع الكبراء والعظماء ووجهاء القوم ، وهذا يحدث في الغالب من العآمة ، وقليل من أهل العلم : اعتقاداً بأن هؤلاء الكبراء ، بيدهم مفاتيح العز والسعادة في الدارين . وأنهم مؤهلين لشرفي الدنيا والآخرة ، وأنهم سوف يكونون بمنأى من تقلبات الأحوال وأكثر أمناً إذا ما ربطوا مصيرهم وحياتهم بهم . ولم...

المزيد... »

5

الأسوار الغليظة

الأسوار الغليظة :‬ ‫علاقتك مع الله ، ليست علاقة مسافات ، وأمكنة ومعالم تقطعها ، لتصل إلى خالقك .‬   ‫إن القطيعة بينك وبين الله هي : انشغالك بنفسك وانصرافك ‬ ‫بالكلية للعناية بنفسك ، وتحقيق رغائبك ، فهي : الغفلة عن حقوق الله عليك .‬ ‫وتقديم حقوقك واهتماماتك ، فهذا هو السور الغليظ ، الذي سجنت نفسك بين جدرانه‬ ‫المطالب العالية

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل