5

منطق العاشقين

  منطق العاشقين !!‬‫ثوبان مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دخل يوماً على مجلس رسول الله ، وهو شاحب الوجه مضطرب فقال له‬‫ رسول الله : ما لك يا ثوبان ؟ مالذي يشغلك ؟ !‬ ‫قال يارسول الله : الذي اشغلني ، أني كلما اشتقت لرؤيتك أتيت ‬‫إلى مجلسك ، ولكن الذي يهمني  ويشغل بالي أنه في الآخرة ، ستكون في أعلى عليين وأنا ، بعيد عنك ، فكيف أشوفك ، تأمل منطق العاشقين .‬ ‫كيف عشقه لرسول الله جعل فكره يذهب بعيداً إلى الدار الآخرة ‬‫وأن منزلة الرسول بعيدة ، وأنه سيُحرم  من رؤية الرسول.‬‫...

المزيد... »

5

حلماء وحكماء

  حلماء وحكماء : قيس ابن عاصم  : يُعرف عنه الحلم والأناءة ومعالي الأمور .‏قال : لا تخف الناس ، ولا يهتز لك شعرة عند : ثنائهم ومدحهم فإن ‏أكثر  ما يجلب الهموم والغموم ، التعلق بالناس ، وتلمس رضاهم ‏والطرب لثنائهم . ‏قال الشاعر  في هذا المعنى : -  ‏فليتكَ تحلو والحياةُ  مريرةُ    وليتك ترضى والأنامُ غضابُ  ‏إذا صحَّ منك الودُّ فالكلٌ هيّنُ  - وكل الذي قوق التراب ترابُ المطالب العالية

المزيد... »

5

صفة الأخيار

  كلمة هذا الأسبوع   صفة الأخيار : إعلم أننا قادرون أن نتوصل إلى خلق كظم الغيظ ، الذي دعانا الله سبحانه وتعالى إلى التحلي به . وذلك عندما تتكون لدينا قناعة عقلية بأن الحلم ليس ذلاً ، وإنما هو على العكس من ذلك :  أنه إكرام للنفس وزينة ورفعة لها ، وصاحب هذا الخلق دائماً ذو شأن ومتألق بين الناس . وعندما يتأكد للإنسان ذلك : يصبح قادراً على كظم الغيظ ، وذلك بصبر النفس وحبس الجوارح .والصبر وحبس الجوارح ، يأتي ذلك عندما يصل الإنسان إلى قناعة عقلية  أن الحلم من صفات الأخيار الكمّل والسفه...

المزيد... »

5

فساد الأموال

  فساد الأموال :‏ رُوي عن عمر  رضي الله عنه ، أنه قال : من اشترى ثوباً بعشرة دراهم وفيه درهم حرام لم يقبل الله تعالى له صلاة مادام عليه . ‏وقال : ثم أدخل أصبعيه في أذنيه ثم قال : صُمَّتا إن لم يكن النبي : سمعته يقوله . ‏المقصود : بالدرهم الحرام : الرشاوي والعمولات ، فكيف بالمسلم ، أمام هذه النصوص ، ونحن نسمع العجائب من هذه التجاوزات في هذه الأيام ، من تهريب الأموال ، وبناء العقارات في الغرب ، بأموال منهوبة .ومثل هذا يفعل في ديار المسلمين حتى من أصحاب العلم . عن أنس قال : خطب رسول الله...

المزيد... »

5

ما الذي بلغ بك ما أرى

  ما الذي بلغ بك ما أرى :‬‫ قيل إن قوماً دخلوا على عمر  بن عبد العزيز ، يعودونه في‬‫ مرضه ، فإذا فيهم شاب ذابل ناحل .‬ ‫فقال له عمر : يا فتى ما الذي بلغ بك ما أرى ؟ ! قال يا أمير ‬‫المؤمنين ، أمراض وأسقام ، فقال عمر : لتصدقني .‬ ‫فقال يا أمير المؤمنين : ( ذقت حلاوة الدنيا فوجدتها مرة ، فصغر في عيني زهرتها ، وحلاوتها ، واستوى عندي حُجرها ، وذهبها‬ ‫وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزا ، وإلى الناس يُساقون إلى الجنة ‬‫وإلى النار .‬ ‫فأظمأتُ لذلك نهاري ، وأسهرت له ليلي ، وقليل حقير كل ما...

المزيد... »

5

إسأل أي ديمقراطي

  مقال هذا الأسبوع  إسأل أي ديمقراطي   : نحن نريد أن نطبق الديمقراطية ولكنا نريد أن نحرم الخمر ! فسيقول لك على الفور  : إن هذا تدخل في الحرية الشخصية لا تجيزه دساتير العالم المتحضر ! . وقال له : نريد أن نطبق الديمقراطية ، ولكنا نريد أن نلزم المرأة بارتداء الحجاب ! سيقول لك على الفور  : ليس من حقك ! فالحرية الشخصية مكفولة بنص الدساتير  ! . وقال له : نريد أن نطبق الديمقراطية ولكنا نريد أن نلتزم بتعاليم الدين فنلغي : الربا  ، ونحرم الزنا ، ونمنع وسائل الإعلام من نشر  ، الفساد والإلحاد ....

المزيد... »

5

ميزان التعامل

  ميزان التعامل : ‏يقول علي  ابن أبي طالب : يا بني اجعل نفسك ميزاناً فيما ‏بينك وبين غيرك، فأحبب لغيرك ما تحب لنفسك ، واكره‏ له ما تكره لها . ‏ولا تظلم كما لا تحب أن تُظلم  ، وأحسن كما تحب  يُحسن ‏إليك ، واستقبح من نفسك ما تستقبح من غيرك ، وأرض من ‏الناس بما ترضاه لنفسك .ولا تقل وإن وقال الرزق رزقان   : فمن طلب الدنيا طلبه الموت حتى يخرج منها ، ومن طلب الآخرة طلبته الدنيا ، حتي يستوي في رزقه منها .

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل