5

فائدة جليلة

فائدة جليلة تأمل : صبر الله على المعاندين المفسدين تعلم أن نظرة الله للأمور وتقديره يخالف نظرة ‏الإنسان وتقديره . فأنت ترى ما ينزله الظلمة من محن وفتن ضد المسلمين ، قديماً وحديثاً . ‏ثم تسأل نفسك وتدور الخواطر في عقلك : ‏كيف لا ينزل الله انتقامه فوراً  لنصرة أولياءه المضطهدين . قيل : أن الدنيا وشقاءها ومتاعها يعقبها  الحساب العسير ، وكلاهما المسلم المعذب والكافر المنعم : سوف تتغير المعايير في الآخرة . المطالب العالية

المزيد... »

5

النفس المتسامحة:(٢ - ٢)

مقال الأسبوع : النفس المتسامحة : ( ٢ - ٢ ) تكملة : نحن في حاجة إلى المداراة في حياتنا ، وإذا لم ندار  في حياتنا فسوف ندفع الثمن من راحتنا وصحتنا وسلامتنا . لابد أن تداري صديقك لتدوم الصحبة ، وإلا هجرك ، وأن تداري أباك وإلا سخط عليك ، وأن تداري أمك وإلا جفتك ، وأن تداري زوجتك وإلا صدت عنك . حتى طفلك الصغير لابد أن تداريه ، وإلا تبرم منك وأعرض عنك . بل إن الحيوان من جمل وثور  وفرس : لابد أن تستخدم معه المداراة والرفق ، وإلا جمح ونفر . ما أحسن خلق المداراة : إنها فن التعائش ، والأسلوب الحضاري...

المزيد... »

5

النفس المتسامحة

كلمة هذا الأسبوع : (١ - ٢) النفس المتسامحة : يقول أحد العارفين عن مضامين قيم الدين : إذا سمعت كلمة نابية من أخيك ، أو قرأت له مقالة قادحة فيك ، أو شتمك وآذاك  ولم يواسيك في وقت حزنك. فلا تستعجل في الرد ، بل التمس له عذراً . وإذا قلت : لماذا كل هذا التسامح ، والتقصير ؟ !  قيل : هذا من فن التعامل ، لأن بموقفك هذا : سوف تُنهي المشكلة من أصلها ، وإن لم تفعل فسوف تبقى حزيناً مُكدراً ، مهموماً بائساً : تحاسب هذا ، وتقاضي هذا ، وتحقد على هذا ، وترد على هذا وتنتقم من ذاك . حينها تتحول حياتك إلى...

المزيد... »

5

ظلام الحضارة المعاصرة

ظلام الحضارة المعاصرة : ‏يقول أحد الكتاب المعاصرين : من المعلوم اليقيني ، أن البشر ، يرجعون القهقري في الآداب والفضائل ، على نسبة عكسية مطردة ‏لارتقائهم في العلوم المادية واستمتاعهم بثمراتها . ‏فهم يزدادون إسرافا في الرذائل ، وجرأة على اقتراف الجرائم ، وفتتانا في الشهوات : و نبذا لهداية ‏الأديان . كما يعيش بعض بقايا الهمج السذج في غابات إفريقيا وبعض الجزر النائية عن العمران . بل رجع بعضهم إلى عيشة العري ،  والشذوذ الجنسي وزواج المثلين . من أجل ذلك يفكر بعض عقلائهم ، في...

المزيد... »

5

على صعيد عرفات/8

على صعيد عرفات/8 يروي لنا احدهم  وهو في الموقف : من أعجب مشاهداته في عرفات  في سابق زمانه : قال : في البقعة التي كنت أقف فيها ، رأيت أكثر من خمس عشرة جنسية مختلفة في مكان لا يزيد عن امتار: التركستاني والباكستاني ومن كازاخستان وغينيا، وغيرهم ، كلهم يتصافحون ويتبادلون عبارات الود ، ويهنيّ بعضهم بعضاً. وعلى بعد خطوات ، أكثر من ستين هندياً يلتفون حول مطوف هندي ، وهو يقرأ لهم الدعاء العربي من كتاب في يده ، وهم يرددون خلفه وهم يبكون ، وهم قطعا لا يفهمون العربية . كل واحد يشعر أنه يخاطب الله...

المزيد... »

5

الطريق إلى عرفات/٧

الطريق إلى عرفات/٧ قصيده غزليه بعد  الموقف بعرفة  من أحد الحجاج . يقول الشاعر : - (( بدا لي منها معصمّ حِينَ جمَّرت - وكفُ خضيبُ زُيِّنت ببنانِ فوالله ما أدري وإن كنتُ دارياً -     بسبعٍ رميتُ الجمرَ أم بثمان )) هذه مقولة شاعر ، قبل قليل ، كان واقف بعرفة ، حيث يكون قد مُسحت جميع معاصيه ، كما جاء في الأثر  . إلا أنه رأى امرأة ظهرت زينتها وهي ترمي الجمرات فافتتن بها . قال الله تعالى : ( فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن التقى ) (( لمن التقى ))  : دقق : شاعرنا صاحب هذه...

المزيد... »

5

إلى عرفات / 6

إلى عرفات / 6 الأجر على قدر الإخلاص  : ( مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الْأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌوَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمل صالح … ) أنظر إلى آخر الآية : ( أجر المحسنين ) : أن المألوف لدى  البشر  ، أن...

المزيد... »

5

قطوف إيمانية

قطوف إيمانية : كثيرون هم الذين تراهم ، في المجتمعات الغربية ‏وقد غمرتهم دنياهم : في بحار من الترف والنعيم وأسباب اللذة المتنوعة . ‏ولكنك لو عاشرتهم وتقربت منهم وتأملت تفاصيل حياتهم فلا تشك في أن الكآبة تعتصر  نفوسهم ، وأن الضيق الذي لا يُعرف مصدره يطبق عليهم . كي تعلم السبب ، ينبغي أن تتذكر أن الروح هي التي تعاني من الكرب ، فقد علمت أن للروح  متطلبات أخرى : لن تسعدها  كل مباهج الدنيا وشهواتها . المطالب العالية

المزيد... »

5

الفطرة الإيمانية

مقال الأسبوع       الفطرة الإيمانية : 1 - قد شوهد : الجنرال الإسرائيلي شارون : وهوا يبكي عند حائط المبكى ويطلب من الله أن ينصره على الجيش المصري الذي اقتحم القناة  و حطم جيشه على الضفة الشرقية  . 2 - قيل أن المدير الأعلى لشركة جنرال.   موتورز  ووزير خارجية أمريكا الأسبق : أنه كان يصلي ، ويبتهل إلى الله أن يهبه الحكمة والسداد ليلاً ونهاراً . 3 - وكان آيزنهاور  : يصاحب معه الكتاب المقدس في طريقه إلى أوروبا : ليتولى قيادة جيوش الحلفاء في الحرب العالمية الثانية ، ويطلب من الله أن يحقق له النصر...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل