5

المراتب العليا

المراتب العليا الطبقة العليا على الإطلاق :هي مرتبة الرسالة ، فأكرم الخلق على الله وأخصهم بالزلفى ( القرب) رسله ، وهم المصطفون من عباده الذين سلم عليهم في العالمين ، كما قال الله تعالى (وسلام على المرسلين) . وقد ذكر الله تعالى أنه أخلصهم : بخالصة ذكرى الدار (وإنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار) ويكون من فضلهم وشرفهم أن الله سبحانه وتعالى أختصهم بوحيه ، وجعلهم أمناء على رسالته ، وواسطة بينه وبين عباده . وخصهم بأنواع كراماته ، وأعلاهم منزلة ( هم أولو العزم منهم المذكورون في قوله...

المزيد... »

5

آخر الأسبوع - 52

آخر الأسبوع - 52 مفهوم الهداية (اهدنا الصراط المستقيم ) يقول علماء التفسير : الهداية هنا ، الإرشاد والتوفيق ، والمعنى : دلنا وارشدنا وثبتنا. وهديناه النجدين ، أي : بينا له الخير والشر . قال أحدهم : كيف يسأل المؤمن الله تعالى الهداية بصورة مكررة ، في كل وقت صلاة ، وفي الدعاء وهو متصف بذلك وهو قد هدي ، يؤدي كل العبادات ؟ قيل العبد مفتقر في كل ساعة الى الله في تثبيته على الهداية ورسوخه فيها واستمراره عليها . فإن العبد لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله تعالى فلذلك أرشده...

المزيد... »

5

كلام دقيق

كلام دقيق العلم بالله هو بوابة الطريق إليه وهو مسلك لا بديل له لقرب العبد من الله تعالى يقول سلطان العلماء، العز بن عبد السلام : ( اعلم أن الخوف ناشئ عن معرفة   شدة النقمة ، والرجاء ناشئ عن معرفة سعة الرحمة ، والتوكل ناشئ عن معرفة تفرد الرب بالضرر والنفع والخفض والرفع . والمحبة تنشأ تارة عن معرفة الإحسان والإنعام، وتارة عن معرفة الجلال والجمال . والمهابة ناشئة عن معرفة كمال الذات والصفات ، وكل واحدة  من هذه الأحوال، حاثة على الطاعة التي تناسبها ) . ثم قال رحمه الله تعالى : ( ولا يمكن...

المزيد... »

5

وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ

(  وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِّنْهُمْ ۖ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا (66)وَإِذًا لَّآتَيْنَاهُم مِّن لَّدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا (67)  ) . قال المفسرون : ـ كما هو واضح من منطوق هذه الآية الكريمة ، وآيات أخرى في القرآن ، قد ذكر الله تعالى : أن الحسنة قد تكون من ثواب الحسنة الأولى ، وأن المعصية ، قد تكون عقوبة للمعصية...

المزيد... »

5

آخر الاسبوع - 50

آخر الاسبوع - 50 تعلموا إسلامكم أولاً : - لقد عرف خصوم الإسلام مبادئه منذ أيامه الأولى في مكة ثم المدينة ، فهم : -  يعلمون أنه يحمل قيم عليا ومبادئ سامية ، وهو آخر الكتب السماوية ، كما جاء ذكره في كتبهم . ومع علمهم بذلك .  فقد اختاروا المواجهة العسكرية وتدبير المكائد والتشويه الإعلامي عبر القرون  ثم توارثت أجيالهم الكراهية والأحقاد والفهم الخاطئ عن الإسلام ، بسبب الاستشراق والمستشرقين الذين ساهموا في تشويه الاسلام إلى حدٍ كبير . واصبحت الأمة التي وصفها الله تبارك وتعالى بالخيرية :...

المزيد... »

5

العطاءات الإلهية

العطاءات الإلهية لله عطاءان : عطاء الإيجاب وهو الخير المتنوع ، الذي نحن نتمتع به مثل : نعمة الصحة والسعادة والرشد والتوفيق أو عطاء الرزق . عطاء السلب: فهو منع نعمة نطلبها من الله تعالى ، ونحث في الطلب ، ولكن في علمنا المحدود ، لا يستجاب ولكن الأمر يحتاج إلى تقرير وتأمل ، قد تطلب النعمة الكثيرة فتُعطى هذه النعمة . ولكن لا تعلم أنها قد تكون ، مصدر انحرافك أو انحراف بعض افراد أسرتك وأنت لا تعلم ، ولكن الله يعلم ، لأنه علاَّم الغيوب . فمنعها عنك هو خير لك في دنياك وآخرتك ، وخير...

المزيد... »

5

آخر الاسبوع - 48

آخر الاسبوع - 48 مفهوم جندية الله : - ( ا - ٢) إن مفهوم جندية الله ، مبناه تحقيق التلبس بالطاعة ، والاستقامه على المنهج قبل المعركة وأثناءها، في السلم والحرب ، وأن يكون تدريب الجند على السلاج ، والمهارات القتالية يسبقه تعلم منهج الله . ((معالم النصر والهزيمة))  : -   فإذا ما رأيت منازلة عسكرية بين جيش إسلامي  وغيره ، وانهزم فيها الجيش المسلم , فلا ينبغي أن تعزي الهزيمة إلى القصور في الجانب التعبوي ، والقدرات القتالية ، والمهارات المختلفة فقط : ولكن انظر إلى عنصر الدين وقيمه في الجانب...

المزيد... »

5

شجرة الجهل

شجرة الجهل شجرة الجهل تثمر كل ثمرة قبيحة : من الكفر والفساد والشر والظلم والبغي ، والعجلة والطيش والبذاءه ..الخ . ومن ثمرتها الغش للخلق ، والكبر عليهم ، والفخر والخيلاء ، والغلظة على الناس والانتقام ، وترك القبول من الناصحين ، وعدم البحث عن الرأي السديد ، وحب غير الله ورجائه ، والتوكل عليه ، وتقديم أمره على أمر الله ، والانتصار لنفسه ، وإذا انتهكت حقوق نفسه ، لم يقم لغضبه شئ حتى ينتقم بأكثر من حقه ، وإذا انتقصت حرمات الله لم ينبض له عرق غضباً لله ، فلا رأي سديد ولا بصيرة في الدين ....

المزيد... »

5

مصير الظالمين

مصير الظالمين ( وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حساباً شديداً وعذبناها عذاباً نكراً ، فذاقت وبال أمرها ، وكان عاقبة أمرها خسراً ) . (عتت) : العتو : تجاوز الحد في الاستكبار والعناد . يقول العلامة بن عاشور في تفسير هذه الآيات : ـ يذكر الله تعالى بما حل بأقوام من عقاب عظيم بسبب قلة اكتراثهم بأمر الله تعالى ورسله ، لئلا يسلكوا نفس المسلك في التهاون بإقامة الشريعة ، فيلقي بهم في مهاوي الهلاك . وكلمة : ( كأين ) : اسم لعدد كبير منهم . والمقصود : من إفادة التكثير هنا...

المزيد... »

5

إنه ليوم أسود

إنه ليوم أسود روي أن الناس حضروا باب عمر بن الخطاب رضي الله عنه  وفيهم : سهيل بن عمرو وأبو سفيان بن حرب وأولئك الشيوخ من قريش ، الجميع يريدون الدخول عليه ،فآذن لأهل بدر : لصهيب وبلال وعمار ، وكان يحب أهل بدر، وكان قد أوصى بهم . فقال أبو سفيان : ما رأيت كاليوم قط ، إنه لؤذن لهؤلاء العبيد ونحن جلوس لا يلتفت إلينا ! فقال سهيل بن عمرو ـ قال الحسن عنه : ياله من رجل ما كان أعقله ـ . أيها القوم إني والله قد أرى الذي في وجوهكم ، فإن كنتم غضباناً فاغضبوا على أنفسكم ، دُعي القوم ودُعيتم ،...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل