5

بصائر وعبر

بصائر وعبر قال الشيخ عبد القادر : لابد لكل مؤمن في سائر أحواله من ثلاثة أشياء : ـ 1ـ أمر يمتثله.  2 ـ ونهي يجتنبه. 3ـ وقدر يرضى به . هذه هي مراتب التقوى في دين الله تعالى . أما القدر الذي ينبغي ان يرضى المؤمن به فإنه : إذا ابتلي بالمرض أو الفقر أو الخوف ، فهو مأموربالصبر أمر إيجاب . ومأمور بالرضى : إما أمر إيجاب وإما أمر استحباب ، وللعلماء في ذلك قولان ونفس الصبر والرضى بالمصائب هو طاعة لله ورسوله ، فهو من امتثال الأمر وهو عبادة لله سبحانه وتعالى . أما الكفر والفسوق والعصيان :...

المزيد... »

5

تدبر العواقب

تدبر العواقب يقول أحد الكتاب المعاصرين : الإنسان العاقل هو الذي يفكر في العواقب قبل أن يصل إليها فهو يخاف بعقله ، فهذا هو الفرق بين الإنسان والحيوان ، فالإنسان يخاف بعقله والحيوان يخاف بعينه ، فالذي يدخن لا يقلع عن التدخين مع علمه بفتاوي العلماء إذ أفتوا ان الدين يحرم كل ما يتسبب في تلف الجسم والعقل من خمور وتدخين ومخدرات . حتى يصاب بمرض عضال فعند فحص العينة بالمخبر يتبين له : بأنه مرض خبيث عندئذٍ يقلع عن التدخين ، أما العاقل فيعرف عاقبة المخالفات الشرعية بكافة اشكالها من تدخين...

المزيد... »

5

آخر الأسبوع - ٢٤

آخر الأسبوع - ٢٤ عالمية الرسالة الخاتمة قد اشتملت هذه الرسالة الخاتمة ، على خلاصة ماورد في الكتب السابقة جميعاً : من التشريعات وقضايا التوحيد والفضائل . ولما كانت الأمم السابقة في تلك الأحقاب السحيقة ، تعيش في شبه عزلة جغرافية عن بعضها البعض ؛ كان من المناسب أن يبعث الله تعالى لكل أمّة رسولاً منها ، ليعالج الأدواء التي تفشّت فيها ، وقد ذكر القرآن الكريم طائفة من الأدواء الّتي انفردت فيها بعض الأمم  . فمنهم من اشتهر فبتطفيف الكيل ، وأكل أموال الناس بالباطل ، مثل قوم شعيب...

المزيد... »

5

معاني كبيرة

معاني كبيرة قال بعض الشيوخ : إنه ليكون لي إلى الله تعالى حاجة ، فأدعوه فيفتح لي من لذيذ معرفته ، وحلاوة مناجاته ، ما لا أحب معه أن يعجل بقضاء حاجتي ، خشية أن تنصرف نفسي عن ذلك ، لأن النفس لا تريد إلا حظها فإذا قضي انصرفت . هذا المعنى كبير : وهو موجود مذوق محسوس بالحس الباطن للمؤمن . ولفظ الذوق : يعتقد البعض انه يختص فقط بذوق اللسان ، فاستعماله في الكتاب والسنة يدل على انه اعم من ذلك . ففي اللغة : أصله الرؤية كما قال الله تعالى : ( هل تحس منهم  من أحد) أي : ترى منهم أحد . والمقصود : لفظ ،...

المزيد... »

5

آخر الأسبوع - ٢٣

آخر الأسبوع - ٢٣ سلطان العقيدة  . قال عنه الإمام أحمد بن حنبل :  لم أجد أكثر علماً من عبد الله المبارك . كان يعمل في بستان ، وفي أحد الأيام طلب منه صاحب البستان أن يأتيه برمانة : فأتى  برمانة  وعند ما قشرها وجدها  حامضة لم تنضج بعد ، فقال له : أحضر رمانة حلوة ناصجة  فجاء برمان حامض ثلاث مرات . فغضب عليه صاحب البستان ، وقال له : الم تفرق بين الحامض والحلو ؟ قال والله ما ذقته قال كيف ؟ وأنت تعمل معي هذه السنين !! . قال لم تؤذن لي بالأكل من بستانك . فتعجب من أمانته . فزوجه ابنته ، فأنجبت...

المزيد... »

5

هذه بتلك قضاء مبرماً

هذه بتلك قضاء مبرماً ( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ  ) سورة إبراهيم حدثونا : أن كلب صغير في أيام الشتاء القارس وجد ان الطريق المزفت أدفأ له من التراب لسواد لونه يمتص الحرارة ، فاستلقى على حافة الطريق ، ومر به سائق المركبة وأراد أن يظهر براعته في القيادة أمام المرأة الحسناء بجواره ، فاستطاع أن يقطع يديّ الكلب دون أن يقتله وأطلق ضحكة هستيرية ، على براعته في القيادة على تمزيق أطرافه...

المزيد... »

5

آخر الأسبوع - ٢٢

آخر الأسبوع - ٢٢ الركن الرابع : - المكاسب : الصيام عبادة فرضها الله على من كان قبلنا ، ولكنهم زودوا ونقصوا وبدلوا فكانت في البداية ثلاثون يوماً فارتكبوا مخالفات فعاقبوا أنفسهم فرفعوها إلى أربعين والى خمسين ، ونقلوا توقيتها من الصيف إلى الربيع وهكذا . الصيام تزكية روحية في المساء بالتراويح بقيام الليل وتربية بدنية للجوارح في النهار . لقد فرض الله تبارك وتعالى علينا الصيام ، فنحن عبيد نتلقى الأوامر ونمتثل ونتبع . وينبغي أن نعيش في قمة السمو في هذا الجو الإيماني في بيوتنا...

المزيد... »

5

الفقهاء في السابق

الفقهاء في السابق كان الفقهاء في السابق يرون في قرع أبواب السلاطين وأهل المناصب العليا ، نقصاً في الدين . ها هو ذا جعفر الصادق يقول : الفقهاء أمناء الرسل ، فإذا رأيتموهم يقرعون أبواب السلاطين والوجهاء فاتهموهم . وهذا سعيد بن المسيب يقول : لا تملؤا أعينكم من أعوان الظلمة إلا وقلوبكم منكرة حتى لا تحبط أعمالكم . ولكن لماذا يتوقون القرب من الخلفاء والوزراء وأصحاب الجاه والثراء كل هذا التوقي ؟ ولماذا يهربون منهم كما لو كانوا ذئاباً ستخطف منهم إيمانهم وتقواهم ؟ إن أبا حازم سلمه بن...

المزيد... »

5

آخر الأسبوع - ٢١

آخر الأسبوع - ٢١ نشربُها فتتركنا ملوكاً : - هذا العنوان ما قاله : الشاعر حسان بن ثابت واصفاً تأثير الخمر في نفوس عرب الجاهلية . كيف يمكن لتشريع أرضي أن يقتلع هذا الحب المتجذر في نفوسهم ؟ . لذلك لم يبدأ المنهج الإسلامي في علاج رذائل الجاهلية بالوسائل الوعظية التقليدية . بدأ المنهج الإسلامي في علاج هذه الرذائل ، بتثبيت العقيدة أولاً ، وطالت فترة تثبيتها في نفوس الصحابة حتى بلغت ثلاثة عشر عاماً في المرحلة المكية . وفي المدينة بعد الهجرة نزلت آية تحريم الخمر ، فنادى...

المزيد... »

5

سبل السلام

سبل السلام ـــ الإحسان : الشعور القوي بعبودية الله تعالى ، والشعور  بمراقبته في كل تقلباتك وهي مرحلة هآمة وسهله يمكن الحصول عليها .  كيف لك الوصول الى هذه المرتبة الشريفة ؟ يقول أهل العلم : يتم لك ذلك بالتربية ، والخشوع ، والانفاق السري في أوجه الخير، وأعمال الخفاء في مراتب الطاعة ، وتجرد نفسك من الركون الى الناس ولا تلتفت الى مدحهم ولا إلى ذمهم . والأكثار من التأمل في آيات الله تعالى ، الإكثار من ذكره تعالى دائماً مع استحضار المعاني ، وتأدية الصلوات في أوقاتها ولا تشغلك...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل