5

ومضات وتأملات

ومضات وتأملات ·       لقمان ينصح ابنه : يا بُني اتخذ طاعة الله تجارة ، تأتيك الارباح من غير تجارة . ·       وقال : بني لتكن كلمتك طيبة ، وليكن وجهك بسيطاً ، تكن أحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء . ·       وقال : يا بُني ما ندمت على الصمت قط ، وإن كان الكلام من فضة فإن السكوت من ذهب ·       قال وهب بن منبه : مر رجل عابد على رجل عابد ، فقال : مالك ؟ قال : اعجب من فلان إنه كان قد بلغ من عبادته ، ومالت به الدنيا ! . فقال : لا تعجب ممن تميل به الدنيا ، ولكن اعجب ممن استقام ! .     من مواعظ...

المزيد... »

5

إيمانيات

إيمانيات ·       قيل : ما دعا الله المؤمن بدعوة ، إلا وكل بحاجته جبريل عليه السلام ، فيقول : لا تعجل بإجابته فإني أحب أن أسمع صوت عبدي المؤمن .وإن الفاجر يدعوالله تعالى ، فيوكل جبريل بحاجته ، فيقول : يا جبرائل : أعجل إجابة دعوته ، فإني أحب ألا أسمع صوت عبدي الفاجر . ·       قال أحد العباد: عن رجل من الصالحين ، أنه قال يوماً لإخوانه : إني أعلم متى يذكرني ربي عز وجل ! قال ففزعوا من مقالته ، فقالوا : تعلم حين يذكرك ربك ؟ قال نعم . قالوا : متى ؟ قال إذا ذكرته ذكرني . وإني لأعلم حين يستجيب لي...

المزيد... »

5

أنا هو ذاك الرجل

أنا هو ذاك الرجل يصف لنا معروف الكرخي : السعادة الروحية التي تحف بالقريب من الله فيقول : رأيت رجلا بالبادية يمشي بلا زاد ، فقلت له : إلى أين تريد ؟ قال : لا أدري. قلت : هل رأيت رجلاً يريد مكاناً لا يدريه ؟ قال : أنا هو . قلت : فأين تنوي ؟ قال مكة ... قلت : تنوي مكة ولا تدري أين تذهب ؟ قال نعم، وذاك لأني كم مرة أردت أن أذهب إلى مكة ... فسيّرني إلى البصرة ! وكم مرة أردت البصرة فيردني إلى مكة ! قلت : من أين المعاش ؟ قال :  من حيث يريد...  يجوعني مرة والطعام حاضر ، ويشبعني مرة والطعام غائب . حال...

المزيد... »

5

كن هيناً ليناً

كن هيناً ليناً نصيحة خبير :  كتب سعيد بن المسيب إلى بعض إخوانه من أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : أن ضع أمر أخيك على أحسنه ، ما لم يأتك ما يغلبك ؛ ولا تظن بكلمة خرجت من أمرئٍ مسلم شراً وأنت تجد لها في الخير محملاً . ومن عرّض نفسه للتهم فلا يلومن إلا نفسه ؛ ومن كتم سره كانت الخيره في يده ؛ وما كافيت من عصى الله تعالى فيك بمثل أن تطيعه الله فيه ؛ وعليك بإخوان الصدق ولا  تأمن إلا من خشى الله تعالى ؛ وشاور في أمرك الذين يخشون ربهم بالغيب . كن مع الله :  نقل عن سهل التستري ؛...

المزيد... »

5

آخر الاسبوع - ٧

آخر الاسبوع - ٧ عصر الذئآب والنعاج : - في عصر الذئآب  يريدون لنا أن نكون نعاجا أو دجاجاً ؛ والغد الذي نحن سائرون إليه ؛ سوف يكون غداً مخيفاً لا اختيار لنا فيه : إما أن يكون الواحد منا : آكلاً أو مأكولاً ولا طريق ثالث البته . إنهم في إسرائل مثلاً  : يردون على اللطمة بقنبلة ناسفة ؛ وإذا أصيب واحد منهم بطلق ناري في رجله أو خمشة حجر في خده ؛ قاموا : بنسف المنازل وسووها  بالأرض ؛ وقلّعوا أشجار الزيتون وجرفوا الأراضي ؛ ولم يعد قانونهم : السن بالسن ؛ والعين بالعين كما تقول التوراة ؛ ولكن...

المزيد... »

5

رحلة العمر : ( 1ـ 3 )

رحلة العمر : ( 1ـ 3 ) شعوري عندما رأيت الكعبة لأول مرة مما لا أجد له كلمات توصفه ، لقد كدت أذوب حباً ، وقفزت بي اللحظة فوق حاجز العقل ، وجاوزت بي الحدود والتفاصيل لتضعني على ذروة ، أرى منها رؤية كلية فوق الجمال المطلق ، والحب المطلق . قد يسأل سائل : لماذا نتكبد المشاق لنذهب إلى الله في رحلة الحج والعمرة ؟ ويقول: ولماذا هذه الهجرة الشاقة ، والله تعالى معنا في كل مكان ؟ بل هو أقرب إلينا من حبل الوريد . وهو القائل : إنه : ( فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ) . والسؤال وجيه . والحقيقة أن...

المزيد... »

5

دوام المراقبة

دوام المراقبة قد روي عن زكريا عليه السلام : أنه كان يعمل في حائط بالطين ، وكان أجيراً لقوم فقدموا له رغيفاً ـ إذ كان لا يأكل إلا من كسب يده ـ فدخل عليه قوم ، فلم يدعهم إلى الطعام حتى فرغ ، فتعجبوا منه لما علموا من سخائه وزهده . فقال لهم : إني أعمل لقوم بالأجرة ، وقدموا ليَّ رغيفاً لأتقوى به على عملهم ، فلو أكلتم معي لم يكفيكم ، ولم يكفني وضعفت عن عملهم : فالبصير هكذا ينظر في البواطن بنور الله تعالى . ما قيل في الإخلاص : ـ قيل : الإخلاص هو أن يكون سكون العبد وحركاته لله تبارك وتعالى...

المزيد... »

5

الزمن الغالي

الزمن الغالي -      يقول الغزالي : كل ساعة من العمر ، بل كل نفس يُعتبر جوهرة نفيسة ، لاخلف لها ، ولا بد من الحفاظ عليها مثل حفظك للجوهرة وأكثر ، فإنها صالحة  لأن توصلك إلى سعادة الأبد ، وتنقذك من شقاوة الأبد ، فأي جوهر وأحجار كريمة أنفس من هذه الساعة ؟ . -      فإذا ضيعتها في الغفلة وشهوات الدنيا ، فقد خسرت رأس المال والأرباح ، وإن صرفتها إلى معصية ، فقد هلكت هلاكاً فاحشاً . وإن كنت لا تبكي على هذه المصيبة فذلك لجهلك ، فمصيبتك بجهلك أعظم من كل مصيبة ، فإن الناس نيام ، فإذا ماتوا...

المزيد... »

5

قطوف إيمانية

قطوف إيمانية      ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) . ·       هذا يبين نظرة الإسلام إلى الدنيا ، وأنها عرض زائل ، والإنسان أكثر وأسرع زوالاً من الدنيا ، وعابر السبيل هو في عجلة من أمره ، يقضي حاجته وعينه معلقة إلى وقت الرحيل . ·      القول في تأويل قوله تعالى :(  وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ...

المزيد... »

5

آخر الاسبوع - ٦

آخر الاسبوع - ٦ مليونير هندي .على صعيد عرفات : - في البقعة التي كنت أقف عليها بعرفة  بجواري بعدة خطوات وقف أكثر من خمس عشرة جنسية مختلفة ؛ منهم : الصيني ؛ والبنقالي ؛ والفلبيني ؛ والأفريقي ؛ والماليزي ..الخ ؛ في بقعة لا تتجاوز عدة أمتار.. الكل يرفع يديه في حالة مهيبة ومعبرة تدل على الصدق وعمق الإيمان ؛ بلغة عربية مكسرة  . وعلى بعد خطوات منهم ؛ كان أكثر من ستين  هندياً من أفقر فقراء الهند ؛ كان سفرهم الى مكة عن طريق الدواب والقوارب والأقدام . وعلى بعد خطوات منهم ؛ كان هندي...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل