5

المحاسبة مع النفس

المحاسبة مع النفس أورد الإمام ابن القيم رحمه الله وصفاً دقيقاً في كيفية المواجهه مع النفس، فقال : جماع ذلك أن يحاسب نفسه أولاً على الفرائض ، فإن تذكر فيها نقصاً تداركه، إما بقضاء أو إصلاح ، ثم يحاسبها على المناهي . فإن عرف أنه ارتكب منها شيئاً تداركه بالتوبة والإستغفار والحسنات الماحية  ثم يحاسب نفسه على الغفلة ، فإن كان قد غفل عما خُلق له تداركه بالذكر والإقبال على الله تعال ، ثم يحاسبها بما تكلم به ، أو مشت إليه رجلاه أو بطشت يداه أو سمعته أذناه : ماذا أردت بهذا ؟ ولمن فعلته...

المزيد... »

5

همسات إيمانية

همسات إيمانية من المعلوم بالاستقراء : ان من اتبع هواه في مثل طلب الرئاسة ، والعلو ، والتعلق بالصور الجميلة ، أو جمعه للمال : يجد في أثناء ذلك من الهموم والغموم والاحزان والآلام ، وضيق الصدر ، أكبر من أن يُعبر عنه . وربما لا يطاوعه قلبه على ترك الهوى والخلاص من النفق الذي أدخل نفسه فيه فهو في خوف وحزن ملازماً له دائماً ، فإن كان طالباً لهواه ، فهو قبل أن يدركه حزين متألم لصعوبة الحصول عليه ، فإذا أدركه ، ابتلي بالخوف من فراق وزواله . أما أولياء الله الذين اختاروا طريق الاستقامة ،...

المزيد... »

5

التربية الإيمانية

التربية الإيمانية الجانب الأصيل في شخصية المسلم : الصدق والاستقامة ، وأن يكون ظاهره كباطنه  وأن يطابق فعله قوله. قال الله تعالى: ( ياأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون ..) يقول صاحب الظلال : هذه سمة في شخصية المسلم ، يدق عليها القرآن كثيراً ، وتتابعها السنة في تكرار يزيدها توكيداً . يقول الله تعالى مندداً باليهود : ( أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب . أفلا تعقلون ) . ويقول الله تعالى مندداً بالمنافقين : ( ويقولون طاعة ، فإذا برزوا من عندك بيَّت طائفة...

المزيد... »

5

فتنة المحبة

فتنة المحبة قد يحب الناس الشخص لعلمه ، أو دينه أو إحسانه ، أو غير ذلك من أنواع المحبة فالفتنة في هذه المحبة عظيمة . فإن فتنة الجاه والعلم والصور فتنة كل مفتون ، وهم مع حبهم له يطلبون مقاصدهم فإن لم يفعلها نقص الحب أو حصل نوع بغض ، ولربما زاد أو أدى إلى الإنسلاخ من حبه ، فصار مبغوضاً بعد أن كان محبوباً . ولعل فتنة الصور تحتل المساحة الأوسع بين الناس ، وخصوصاً العلاقة بين الجنسين ، وما ينشأ عن هذه العلاقة من ارتكاب المحرمات ، وانتشار الفساد ، وعدم مراعاة الضوابط الشرعية التي تنظم...

المزيد... »

5

اخرج من هوى نفسك

اخرج من هوى نفسك يقول الشخ عبد القادر في ( فتح الغيوب) : اخرج من نفسك وتنح عنها وسلم الكل لله تبارك وتعالى ، وكن بواباً على باب قلبك ، وامتثل لأمره تبارك وتعالى في إدخال من يأمرك بادخاله ، فلا تدخل الهوى قلبك بعد أن خرج منه . وإخراج الهوى من القلب بمخالفته وترك متابعة الأحوال كلها ، وادخال رقابة الله تعالى في القلب بمتابعته وموافقته ، فلا ترد إرادة غير إرادته تبارك وتعالى ، احفظ أبداً امره وانته ابداً عند نهيه ، ولا تشركه بشيء من خلقه . ( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً...

المزيد... »

5

مقامات إيمانية

مقامات إيمانية -       ما قيل في الظلم : قالوا هو الذي يترتب عليه اضرار في الدين والدنيا ، فهذا  الصنف عقوبته معجلة في الدنيا ، مع ما ينتظر صاحبه غداً .   فما يلحق العبد من أضرار في دينه ودنياه : بسبب ظلم الناس ، يستحق صاحبه العقوبة المعجلة في الدنيا لا محالة ، فمن شأن هذه العقوبة أن تردع ظلم الناس بعضم عن بعض ، وهو نوعان : 1 ــ منع ما يجب لهم من الحقوق ، وهذا تفريط 2ــ فعل ما يضرهم ، وهو العدوان . -       كان عمر بن عبد قيس يقول : أحببتُ الله تبارك وتعالى حباً ، سهل عليّ كل مصيبة...

المزيد... »

5

معالم الفضائل (2)

معالم الفضائل (2) ·       قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله ليحمى عبده المؤمن من الدنيا وهو يحبه كما تحمون مريضكم الطعام والشراب تخافون عليه" رواه أحمد والحاكم وصححه الشيخ الألباني ·       روى الإمام أحمد في كتاب الزهد ، في مناجات موسى المأثورة ، التي رواها وهب بن منبه . يقول الله تعالى : ( إني لأذود أوليائي عن نعيم الدنيا ورخائها ، كما يذود الراعي الشفيق على ابله عن مراتع الهلكة . ·       وإني لأجنبهم سكونها وعيشها ، كما يجنب الراعي الشفيق إبله عن مبارك الغرة ، وما...

المزيد... »

5

الطريق الصعب

الطريق الصعب الذين رضوا أن يعيشوا في معزل عن القرآن ، أختاروا الطريق الصعب ، وأبعدوا أنفسهم عن معرفة المصير المحتوم ، الذي سيواجهونه يوم الجمع العظيم . ( ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحا .. ). وجود الملائكة مع الإنسان ، وهو يعيش في دنياه تحت رقابتهم المطبقة ، في كل أحواله ، أمر مخيف ، لأن صحف الأعمال عندما يفتحونها يجدون صغائر الأعمال مسجلة كما هو واضح في السياق الكريم . ولكن الأعظم من ذلك أن الله  جل جلاله...

المزيد... »

5

آخر المراحل

آخر المراحل يقول أهل العلم : من أعظم الفقه : أن يخاف الرجل أن تخذله ذنوبه عند الموت فتحول بينه وبين الخاتمة الحسنى . فمن هذا خاف السلف من الذنوب ، أن تكون حجاباً وبينهم الخاتمة الطيبة . اعلم أن سوء الخاتمة ، لاتكون لمن استقام ظاهره وصلح باطنه ، إنما تكون لمن كان مصراًعلى الكبائر ، ومن له إقدام على العظائم ، فلربما فاجأه الموت وهو غارق في ذلك قبل التوبة . فيصطاده الشيطان فيختطفه ، وهو في أشد حالات ضعفه ، يقاسي من حالات النزع . يروى أنه كان بمصر رجل من الصالحين ، صعد المنارة على عادته...

المزيد... »

5

الدور الثلاثة

الدور الثلاثة يقول أهل العلم : اعلم أيها المؤمن أن من أعرض عن ذكر الله الذي أنزله ، فله من ضيق الصدر ونكد العيش ، وكثرة الخوف ، وشدة الحرص والتعب على الدنيا والتحسر على فواتها قبل الحصول عليها وبعد حُصولها والآلام في خلال ذلك ما لا يشعُرُبه القلب . فقلوب أهل البدع والمعرضين عن القرآن ، وأهل الغفلة عن الله ، وأهل المعاصي في جحيم قبل الجحيم الأكبر ، وقلوب الأبرار في نعيم قبل النعيم الأكبر . ( إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم ) في الدور الثلاثة ، وإن كان تمامه وكمال ظهوره إنما...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل