مدونة المطالب العالية | مختارات من روائع التفسير
5

من دقائق التفسير

الأسبوعية ‬ ‫من دقائق التفسير :‬ كلام نفيس  ( وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۚ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ ۖ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ   )   قال أحد العارفين :- كلما ورد في هذه الآية  : لم يقع بعد ، من حيث الواقع ،  ولكن هذه المحاورة سوف تقع بحذافيرها يوم القيامة....

المزيد... »

5

آخر الأسبوع

آخر الأسبوع من دقائق التفسير : ( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ  بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ  ) وبوسعك أن تعلم : أنه ما من أمة  آمنت  بنبي إلا صلحت حياتها ، وكانوا بعد الإيمان به خيراً مما كانوا قبله من طيب المعيشة ، والعزة والكرامة...

المزيد... »

5

من دقائق التفسير

من دقائق التفسير    قال تعالى : (  وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ) قال العلماء  المحققون : هذه الآية تلفت النظر في سياقها وتعبيرها ، فهي توحي بأن النفس البشرية  : ترى الحق كاملاً وهي تكابد  سكرات الموت. تراه بلا  حجاب ، وتدرك  حجم المأساة وهول المطلع ، وتدرك منه ما كانت تجهل وتجاحد ، وتكابر وتعاند . ولكن بعد فوات الأوان ، حين لا ينتفع بتلك المشاهد  ، ولربما كان  ظهور الحقائق الأولية ، ومعرفة طلائع الآخرة  تجعل المحتضر يدرك فداحة...

المزيد... »

5

حتى يغيروا ما بأنفسهم

من روائع التفسير قال الله تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) هذه آية عظيمة : تدل على أن الله تبارك وتعالى ، بكمال عدله وكمال حكمته لا يغير ما بقوم من خير إلى شر ، ومن شر إلى خير ، ومن رخاء الى شدة ، ومن شدة إلى رخاء : حتى يغيروا ما بأنفسهم . فإذا كانوا في صلاح واستقامة ، وغيروا ، غير الله عليهم ، بالعقوبات والنكبات والشدائد ، والجدب والقحط والتفرق ، وغير هذا من أنواع العقوبات : جزاءً وفاقاً . قال تعالى : ( ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون ، إنما...

المزيد... »

5

وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ

دقائق التفسير (2) (وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَىٰ ۗ بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا ۗ أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا ۗ وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّىٰ يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) هنا حذف ، أي : لكان هذا القرآن ....

المزيد... »

5

نوح عليه السلام

دقائق التفسير : ( ٣ ) قال ربنا جل وعلا مبينا حال نبي الله نوح عليه السلام مع قومه ( قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) ) قيل في معناها : هذا ما صنع...

المزيد... »

5

الَّذِينَ نَافَقُوا

من دقائق التفسير ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لَا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ (12) هنا ملمح يجب الا يغيب عن...

المزيد... »

5

يعلمون ظاهرا

من روائع التفسير (  يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون ) من أقوال كبارالمفسرين : هذا غاية الذم من رب العالمين ، للذين يصرفون اهتماماتهم وأوقاتهم وأموالهم، في أمور الدنيا . أي : كانت .  فمناط الذم هو أن قصروا أنفسهم على أمور العاجلة . لأنهم يتطلعون الى المكاسب واللذائذ العاجلة ، ولو أنهم أحبوا الدنيا مع الإستعداد للآخرة ، لما كانوا مذمومين . والدار الآخرة : هي التي ينبغي أن تُصرف إليها الهمم ، فهي الحياة الحقيقية ، لأن بقاءنا في الدنيا لا يستحق هذه...

المزيد... »

5

فَلَا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ

من روائع التفسير ( فَلَا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ ۘ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ) : تأمل وتسلح باليقضة  والحذر في تقديم السر على العلن : لبيان إحاطة علمه سبحانه وتعالى ، بحيث أن علم السر عنده تعالى   أقدم  من علم  العلن . وقيل : لأن مرتبة السر متقدمة على مرتبة العلن ، إذ ما من شئ يعلن ،  إلا هو مضمر في القلب قبل ذلك . فتعلق علمه تعالى بحالته الأولى متقدم  على تعلقه بحالته الثانية . وقيل :  للإشارة إلى الإهتمام بإصلاح الباطن فإنة ملاك الأمر ولأنه محل...

المزيد... »

5

قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ

من روائع التفسير:- ( كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا ۖ حَتَّىٰ إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَٰؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ ۖ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَٰكِن لَّا تَعْلَمُونَ ) : الخطاب موجه إلى الله في عرصات يوم القيامة عند الحساب ، لأن مخاطبتهم لاتفيدهم شيئاً لأنهم لا يملكون شيئا،  ولا يستحقوا المخاطبة واسم الإشارة فيه تظمين .الإحتقار (  قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَٰكِن لَّا...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل