5

فَاصْبِرْ

( فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ ۚ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ) . أمر من الله تعالى لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأن لا يستعجل لكفار قريش العذاب بالدعاء عليهم ، وطلب أنزال العقوبة بهم ، لوقوفهم ضد الدعوة ، وبصدهم عن المسجد الحرام .  وأن الدنيا التي قد يطول في نظرهم أمد العيش فيها ، سوف تُختزل سنينهم الطوال...

المزيد... »

5

إن الخطب لجسيم

إن الخطب لجسيم (  إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ . ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ ). قال العلماء : الخصام يوم القيامة له شقان : ـ مخاصمة بين الأنبياء وأتباعهم من الكفرة : فهم يعتذرون بالأباطيل ، مثل : أطعنا سادتنا ، ووجدنا آباءنا ، وغلبت علينا شقوتنا ...الخ . ولا حظ الجمع بين يوم القيامة وعند ربكم ، لتهويل الموقف ، لبيان خطر هذه المخاصمة . وقال جمع من العلماء : المراد بذلك الإختصام العام فيما يجري في الدنيا بين الأنام ليس فقط...

المزيد... »

5

النفس اللوامة

النفس اللوامة قال الثعلبي في معنى النفس اللوامة : نفس المؤمن الذي تراه  يلوم نفسه ، يقول : ما أردت بكذا ؟ فلا تراه إلا وهو يعاتب نفسه ، قاله أيضاً بن عباس ومجاهد . وقال مجاهد : هي التي تلوم على ما فات وتندم ، فتلوم نفسها على الشر لما فعلته وعلى الخير لما لم تستكثر منه . وقيل : أنها ذات اللوم ، وقيل : إنها تلوم نفسها بما تلوم عليه غيرها . فعلى هذه الوجوه تكون اللوامة : بمعنى اللائمة ، وهي صفة مدح ، وعلى هذا يجئ القسم بها سائغاً حسناً : ( ولا أقسم بالنفس اللوامة ) . يقول المفسر...

المزيد... »

5

الزيادة والنقص في الأعمار

الزيادة والنقص في الأعمار يقول العلامة بن عاشور في قضية الآجال :ـ مسألة تأخير الآجال ، والزيادة في الأعمار ، والنقص منها ، هنا سؤال : كبير هل للإنسان أجل واحد أو أجلان ؟ هذه قضية ترتبط بأصلين : أصل العلم الإلهي بما سيكون ، وأصل تقدير الله تعالى للأسباب . (  إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ) . فأما ما في علم الله فلا يتغير قال الله تعالى : ( وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب ) أي : في علم الله تعالى ، والناس لا يطلعون على ما...

المزيد... »

5

آخر الاسبوع - 49

آخر الاسبوع - 49 بغداد من الداخل :- نُقل عن الشافعي أنه : سأل رجلاً كان قادماً من بغداد ، قائلاً : كيف وجدت بغداد ؟ قال : هي بلد سوء ، وفساد ، وعهر . قال له الشافعي : صدقت !! . ثم قدم  شخص آخر من بغداد ، فقال له الشافعي : كيف وجدت بغداد ؟ فقال له : هي : بلد العلم والصلاح والعفاف والتقوى ، والخير والحكمة . قال له صدقت !! فقال للشافعي بعض الحاضرين : قلت : لكلاهما صدقت مع التباين في أقوالهما ؟ !! قال الشافعي : الأول كان رجلاً فاسداً فجالس الفاسدين ، والعصاة ، والمجرمين : فلم يجد من حوله إلا هذه...

المزيد... »

5

أخلاق النبوة

أخلاق النبوة :- قال الله  تعالى : (  قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ ۖ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ ۖ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا ) . قال : سلام عليك ؛ انظر الى الرفق واللين في أجمل معانيها من قبل الإبن ، والقسوة والعنف من قبل الأب الكافر ، قال ابراهيم في مزيد من الشفقة والعطف والحنان على أبيه : ( سلام عليك سأستغفر لك ربي ) . هذا خطاب عباد الله المؤمنين للجهال . كما قال تعالى ؛ ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً) ....

المزيد... »

5

مبادرة فورية

مبادرة فورية (  قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3) يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاء لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (4) ) سورة نوح انظر : مبادرة نوح عليه السلام الفورية ، لإنذار قومه ، حين تبلغه أوامر الله تعالى ثم تأمل كيف افتتح دعوته لقومه بالنداء ، بهذا التلطف الرقيق :( يا قوم ) وهذا الرفق تمهيد من جانبه لقبول نصحه لهم ، لأن...

المزيد... »

5

معاني دقيقة

معاني دقيقة تكفل الله تعالى ، لمن قرأ القرآن ، وعمل بما فيه ، أن لا يضل في الدنيا ، ولا يشقى في الآخرة . قال الله تعالى : ( فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ) . قال بعض أهل العلم : الآية قد نفت مسمى الضلال والشقاء عن متبع الهدى مطلقاً ، فاقتضت الآية ، أنه لا يضل في الدنيا ولا يشقى ، ولا يضل في الآخرة ولا يشقى فيها . وأما نفي شقاء الدنيا فقد يقال : إنه لما انتفى عنه الضلال فيها ، وحصل له الهدى ، والهدى فيه من برد اليقين ، وطمأنينة...

المزيد... »

5

أنتم أشد رهبة في صدورهم

( لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله ذلكم بأنهم قوم لا يفقهون )  إعلام من الله تعالى علام الغيوب ، المطلع على دقائق الخفيات للمسلمين ، بإن لا يخافوا اليهود والمنافقين ، ولا يرهبوهم ، فهم يخشون المسلمين خشية شديدة ، وصُفت شدتها بأنها أشد من خشية الله ، وهذا من شأنه تقوية العزائم ، والثبات في المواجهة . وكلمة الفقه : تعني فهم المعاني الخفية فهم أي اليهود والمنافقين : اتصفوا بدواعي الخوف المشاهد ، وذهلوا عن الخوف المغيب عن أبصارهم ، وهو خوف الله تعالى فكان ذلك من قلة فهمٍ للخفيات ....

المزيد... »

5

اقصر بصرك

اقصر بصرك وأرح نفسك : ـ ( ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى ) . (لا تمدن عينيك) : كأن المعنى : انظر نظرة خاطفة ، ولا تمد البصر لتحيط بما لديهم من فتنة ، ومد البصر : مثل ان تنظر إلى امتداد ناطحات السحاب ، وأسوار قصور المترفين أهل الثراء الممتدة طويلاً ، وإلى املاكهم الواسعة ، وإلى مراكبهم الفارهه وإن أقصر بصرك وأرح نفسك من هذا العناء والمشقة ، فما تراه من توسعة الرزق إنما هو فتنة ، فالأحرى بك أن تحزن عليهم ، فإن هذه التوسعة...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل