مدونة المطالب العالية | 20
5

لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ

  لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) يجب أن يعتقد كل موحد أن المسخور منه ربما كان عند الله ، خيراً من الساخر ، لأن الناس لا يطلعون إلا على ظواهر...

المزيد... »

5

فائدة فهم القرآن

فائدة فهم القرآن يقول أهل العلم المتبحرون في القرآن وعلومه: - لا يمتاز أحد في علم الدين على أحد إلا بفهم القرآن وهو على نوعين :- ١- نوع كسبي : يتوصل اليه بعلم السنة ، وآثار علماء الصحابة ، والتابعين ، وعلماء الأمصار في الصدر الأول ، ومفردات اللغة العربية ، وأساليبها   وكذا بعلوم الكون ، وشئوون البشر ، وسنن الله في الخلق. فإن هذه العلوم المكتسبة ، من نقلية وعقلية هي التي يُستعان بها على فهم القرآن الكريم . ٢- ونوع وهبي وهو الذي أشار اليه علي بن أبي طالب رضي الله عليه :...

المزيد... »

5

ما قيل في الإسراف : (١- ٢)

الأسبوعية ما قيل في الإسراف : (١- ٢) قوله تعالى : (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) الإسراف : بذل المال فيما حرم الله تعالى : كالزنا واللواط ، والخمر ، والدخان ، ونحو هذا من المعاصي ، والمنكرات ، التي تضعف الإيمان والأبدان ، وما يكون سبباً في تضييع الأموال والأوقات وقد يكون الإسراف في الأمور المباحة . وضابط الإسراف : أنه إما أن يكون  بزيادة   على القدر الكافي ، والشره في المآكل والمشارب ، واللباس والمسكن . والمركب . فمن تجاوز...

المزيد... »

5

تركيا بلد العظمة والتاريخ

تركيا بلد العظمة والتاريخ قيل عنهم : - أنهم أعظم الشعوب الإسلامية تديناً ، وخشوعاً في الصلاة وفهماً لدقائق مقاصد الدين وروح معانيه الخفية وقيمه السامية فتجدهم البكائين  عند سماع القرآن الكريم ، مع قلة فهمهم  للعربية . ومن المظاهر الجلية ، مشاهدات تنقلاتهم بيىن المشاعر سيراً على الأقدام في مجموعات في موسم الحج في طوابير غاية في التنظيم والانضباطية والنظافة . وإن أردت المزيد من معرفة أحوالهم . فسأل عنهم أهل مكة ، تسمع عنهم العجب إنهم يعيشون الدين بمعانيه وقيمه  الظاهرة...

المزيد... »

5

زهد الأوائل

زهد الأوائل ليس المراد بالزهد في الدنيا تخليها من اليد ، ولا إخراجها بالكلية وقعوده صفراً منها ، وإنما المراد ، إخراجها من القلب بالكلية ، فلا يلتفت إليها ، ولا يدعها تساكن قلبه ، وإن كانت في يده ، فليس الزهد أن تترك الدنيا من يدك وهي ، ساكنة في قلبك ، وإنما الزهد أن تتركها من قلبك وهي في يدك .   وهذا كحال الخلفاء الراشدين ، وعمر بن عبد العزيز الذي يُضرب بزهده المثل مع أن خزائن الأموال تحت يده ، بل كحال سيد ولد آدم ـ صلى عليه وسلم ـ حين فتح الله عليه من الدنيا ولم يزيده ذلك إلا...

المزيد... »

5

النزعة العدوانية

الأسبوعية  النزعة العدوانية :- الجاهليات الأولى : لا تعدم وجود مبررات لسلوكياتها العنيفة ، بحكم  بدائٓية الفكر البشري . ولكن أن تتصرف البشرية اليوم بعد أرتقاء الفكر البشري ، بعقلية القبائل البدائية ، التي لا تحكمها قوانين ، ولا قيم أخلاقية فذلك أمر في غاية الإستهجان. يقول شاعر القبيلة عمرو بن كلثوم:- ألا لا يجهلنا أحدُ علينا- فنجهل فوق جهل الجاهلينا . يقصد : تحذير للقبائل الأخرى أن قبيلته لا تعرف المناقشة ، ولا المسامحة ، ولا اللغة الدبلو ماسية لحل النزاعات . ويقول...

المزيد... »

5

المال المشبوه

المال المشبوه يروى أن الخليفة المأمون قد أم الناس بالحرم النبوي الشريف ، فلما فرغ من صلاته وأدار وجهه للناس ، رأى رجلاً فأعجبه سمته ، فسأل عنه ، قيل : هو صفوان بن عيينه . فنادى غلامه بكيس به خمسمائة دينار ، فقال : اذهب به وقل له يستعين بها على شئون الحياة فلما ذهب إليه وجده في صلاة ، فانتظره حتى فرغ ، فقال له : ما حاجتُك ؟ قال : هذه من أمير المؤمنين . لتستعين بها على الحياة . قال : لم يرسلك إليّ ، قال : ألست صفوان بن عيينه ؟ قال : بلى قال : فهذا من أجلك . اذهب الى أمير المؤمنين وتثبت منه ،...

المزيد... »

5

التجارة الرابحة

التجارة الرابحة السائرون في هذه الدنيا إلى دار السلام والمسقر الدائم . هم ثلاثة أقسام :ـ الظالم لنفسه ، والمقتصد ، والسابق بالخيرات بإذن الله تعالى ، وهؤلاء الأصناف كلهم مستعدون للسير ، موقنون بالعودة إلى الله ، ولكنهم في مجال التزود ، وتعبئة الزاد واختيار انواعه : مختلفون في قوة السير في البطء والسرعة . فالظالم لنفسه : مقصر في الزاد لم يأخذ منه ما يبلغه المنزل لا في القدر ولا في الصفة . والمقتصد : اقتصر من الزاد على ما يبلغه ، ولم يشد مع ذلك أحمال التجارة الرابحة فهو سالم...

المزيد... »

5

إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ

إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) . من المعلوم أن السلف الأوئل والقرون الثلاثة المفضلة ، فهموا دلالات الآيات وأدركو مراميها، ولذلك فقد عاشوا حياة الحب والتراحم والصفاء والأخوة فلو تدبرنا معاني الآيات المشار إليها ، لوجدنا أن منبع شقائنا وجهلنا بالتعامل مع بعض...

المزيد... »

5

مداولات في مجلس اللوردات

الأسبوعية مداولات في مجلس اللوردات وقف هذا اللورد أمام المكريفون، وجاء في كلمته ، أمام مجلس اللوردات ، أعلى هيئة برلمانية بريطانية . أنه شعر بالصدمة والتقزز، عندما علم أن الحكومة قد أقدمت على السماح للأمريكان ، باستخدام الأراضي البريطانية لضرب ليبيا هذه الدولة الإسلامية الصغيرة  . وأردف قائلاً : يجب أن تعلموا أيها اللوردات  أن العرب المسلمين أمة عريقة ، ذات تاريخ وحضارة إنسانية ، رفيعة الشأن ، وأصحاب رسالة سماوية ، تحمل أعظم المضامين ، الأخلاقية والإنسانية . ويسعدني...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل