مدونة المطالب العالية | 22
5

الجحيم الأكبر

الجحيم الأكبر كلمات إيمانية : اعلم أيها المؤمن أن من اعرض عن ذكر الله الذي أنزله  فله من ضيق الصدر ، ونكد العيش ،وكثرة الخوف ، وشدة الحرص والتعب على الدنيا  والتحسر على فواتها قبل حصولها وبعد حصولها والآلام في خلال ذلك  ما لا يشعر به القلب . فقلوب أهل البدع والمعرضين  عن القرآن وأهل الغفلة عن الله وأهل المعاصي في جحيم  قبل الجحيم الأكبر ، وقلوب الأبرار في  نعيم قبل النعيم  الأكبر ( إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم ) هذه في الدور الثلاثة  وإن كماله وتمامه وظهوره  إنما هو...

المزيد... »

5

أمة لها تاريخ

أمة لها تاريخ من ينظر في تاريخ العرب في جاهليتهم يجد أنهم كانوا قبائل متناحرة لا تلتقي في امة واحدة تجمع شتاتهم ، على الرغم من كل عوامل اللقاء التي تلتقي على مثلها شعوب أخرى  . كوحدة الأرض ووحدة الغاية ووحدة العادات والتقاليد ، ووحدة المعتقدات ووحدة التراث ، ومواسم الحج التي تلتقي فيه القبائل من كل انحاء الجزيرة العربية. وموسم الشعر التي يلتقي فيه الشعراء والنقاد . لقد كانت النعرات القبلية أقوى من جميع هذه العوامل طوال تاريخهم . ثم كانت اللحظة التاريخية الحاسمة التي قلبت كل...

المزيد... »

5

على صعيد عرفات

الأسبوعية  على صعيد عرفات يروي لنا من أعجب مشاهداته في عرفات  في سابق زمانه : قال : في البقعة التي كنت أقف فيها ، رأيت أكثر من خمس عشرة جنسية مختلفة في مكان لا يزيد عن امتار: التركستاني والباكستاني ومن كازاخستان وغينيا، وغيرهم ، كلهم يتصافحون ويتبادلون عبارات الود ، ويهنيّ بعضهم بعضاً. وعلى بعد خطوات ، أكثر من ستين هندياً يلتفون حول مطوف هندي ، وهو يقرأ لهم الدعاء العربي من كتاب في يده ، وهم يرددون خلفه وهم يبكون ، وهم قطعا لا يفهمون العربية . كل واحد يشعر أنه يخاطب الله بهذه...

المزيد... »

5

الحس الباطن

الحس الباطن قال الله تعالى: ( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ) فجعل الجوع والخوف مذوقاً . الذوق ، لا يختص فقط بذوق اللسان ، فهو في الكتاب والسنة أعم من ذلك ، ففي اللغة : أصله الرؤية ، ( هل تحس منهم من أحد ) أي : ترى منهم أحد .    وقال أهل الفضل: وهذا الذوق أصحابه متفاوتون ، فالذوق يحصل...

المزيد... »

5

مواقف إيمانية

مواقف إيمانية طلحة بن عبيد الله كان من كرماء قبيلة بني تيم ، والتي هي قبيلة ابي بكر ايضاً ، فحصل ان طلحة كان له أرض  يجاوره فيها ، أرض عبد الرحمن بن عوف وطلب عبد الرحمن بن عوف من طلحه  أن يسمح لماء المطر بالمرور من مزرعته إلى مزرعة عبدارحمن ، فرفض طلبه طلحة . فشكى عبد الرحمن بن عوف الأمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لطلحه ، أتشتكي رجل له الجنة ؟ . ففرح عبد الرحمن بن عوف بهذا الخبرالعظيم ، الذي أنساه موضوع شكواه ، فذهب مسرعاً إلى طلحة ،...

المزيد... »

5

قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ

من روائع التفسير:- ( كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا ۖ حَتَّىٰ إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَٰؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ ۖ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَٰكِن لَّا تَعْلَمُونَ ) : الخطاب موجه إلى الله في عرصات يوم القيامة عند الحساب ، لأن مخاطبتهم لاتفيدهم شيئاً لأنهم لا يملكون شيئا،  ولا يستحقوا المخاطبة واسم الإشارة فيه تظمين .الإحتقار (  قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَٰكِن لَّا...

المزيد... »

5

البصيرة في الدين

البصيرة في الدين :- إذا أحسن العبد تدبر القرآن ، لعلم أن نعم الله وإحسانه الى عباده يقع ابتداء بلا سبب منه أصلا . وإذا عمل الحسنات فعمله هذا من إحسان الله وفضله عليه بالهداية للإيمان . وإذا علم العبدُ ان ما فيه من  الحسنات هو من فضل الله ، فشكره عليها زاده الله من فضله عملاً صالحاً ونعماً يفيضها عليه . وإذا علم أن الشر لا يحصل له الا من نفسه بذنوبه ، استغفر الله وتاب اليه ، فزال عنه سبب الشر . فيكون العبد دائماً شاكراً مستغفراً، فلا يزال الخير يتضاعف له ، والشر يندفع عنه ، فإذا علم...

المزيد... »

5

فات الأوان

الأسبوعية فات الأوان :- يقول أحد العارفين : كل ساعة من العمر، بل كل نفس جوهرة نفيسة ، لا عوض لها ان راحت ، فإنها صالحة لأن توصلك إلى سعادة إلى الأبد ، وتنقذك من شقاوة الأبد ، وأي جوهرة أنفس من هذه ؟ . فإذا ضيعتها في الغفلة ، فقد خسرت خسراناً مبيناً ، وإن صرفتها في معصية ، فقد هلكت هلاكاً فاحشاً . وإن كنت لا تبكي على هذه المصيبة ، فذلك لجهلك . ومصيبتك بجهلك أعظم من كل مصيبة . فإن الناس نيام ، فإذا ماتوا انتبهوا ، فعند ذلك ينكشف لكل مفلس ، إفلاسه ، ولكل مصاب مصيبته ، والمصيبة بل...

المزيد... »

5

فلسفة الدين والدنيا

فلسفة الدين والدنيا المصيبة الكبرى لهؤلاء التائهين عن الله أن بعضهم يسأل بلغة التعالي الفرعونية ، ما الذي يدفعني من أن أشهد أنه لا يوجد في الكون إلا محسن واحد هو الله ، ويبعدني عن استغنائي عن نفسي وقدراتي وأموالي وسلطاني ؟ الإلحاد ليس قراراً عقلياً يتخذه الملحدون ، بعد نظر وتفكير ، ولكنه حالة نفسية بل هو مرض نفسي يعتري صاحبه من جراء الطغيان الذي يسري في كيانه .   ( كلا إن الإنسان ليطغى أن رءاه استغنى ) . (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا ) .  إذا كان خطاب الله تعالى...

المزيد... »

5

من عمل صالحاً

من روائع  التفسير (من عمل صالحاً من ذكر أو  أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ). انظر كيف فرق البييان الإلهي بين الثمرة العاجلة التي هي الحياة الطيبة  في دار الدنيا . وما سماه الأجر الذي ادّخره لعباده الصالحين إلى يوم القيامة  . فأوضح أن  من وفق للأعمال الصالحة   بعد إيمانه بالله تعالى سينال  كلا المكرمتين  . أما أولهما :  فثمرة عاجلة . وأما الثانية : فأجر مدخر له يناله يوم القيامة . المطالب العالية  sabonader@

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل