مدونة المطالب العالية | 26
5

الحية والعصفور

الحية والعصفور روي عن بشر بن الحارث أنه قال قابلت عبكر الكردي ، قاطع الطريق ، فقلت له : ايش كان أصل رجوعك إلى الله تعالى ؟. فقال : كنت في موضع وبينما أقطع الطريق ، رأيت  ثلاث  ، نخلات  نخلة منهن  لاتحمل ، وإذا بعصفور ، يأخذ من حمل النخلة التي تحمل الرطب ، فيدعها في التي  لا تحمل . فلم أزل أعدّ عليه عشر مرات ، فخطر بقلبي : قم وأنظر ! فنهضتُ ، فإذا في  النخلة حية عمياء والعصفور يضع الرطب في فمها . فبكيت بكاءً شديداً من هذا المنظر ، وقلت :- يا سيدي ومولاي هذه حية أعميتها ، وأقمت...

المزيد... »

5

لا يهزمك النقد

لا يهزمك النقد يقول أحد الكتاب المعاصرين : إن أصحاب الحساسية الشديدة بما يقول الناس ، الذين يطيرون فرحا بمن يمدحهم . ويجزعون  بمن يذمهم . هم بحاجة إلى أن يتحرروا من هذا الوهم ، وأن يسكبوا في أعصابهم مقادير ضخمة من البرود ، وعدم المبالاة ، وألا يغتروا بعبارة ثناء أو هجاء . جاء في القرآن الكريم : (  وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ) . ابو نادر المطالب العالية...

المزيد... »

5

نوح عليه السلام

دقائق التفسير : ( ٣ ) قال ربنا جل وعلا مبينا حال نبي الله نوح عليه السلام مع قومه ( قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) ) قيل في معناها : هذا ما صنع...

المزيد... »

5

رسالة إلى نهر النيل

رسالة من المدينة إلى نهر النيل :-  لما تولى عمر بن العاص  مصر : جاءه وفد من المصريين  وقالوا له : لقد جرت العادة هنا في مصر أنه إذا نقصت مياه النيل نعمد إلى اختيار أجمل البنات ،  ونضع عليها حلة العروس ، ثم نلقيها في النيل . فما يلبث النيل أن  يفيض ثم يعم الرخاء ، فقال لهم عمر بن العاص : لا بد أن  أعود الى عمر بن الخطاب خليفة المسلمين لهذا الأمر . فجاء الرد من عمر في قصاصة ورقة صغيرة  مكتوب فيها : ( من عمر بن الخطاب الى نيل مصر : إن كنت تجري بأمرك ، فلا حاجتنا  اليك ، وإن كنت تجري...

المزيد... »

5

مقامات رفيعة

مقامات رفيعة :- ما قيل في ابن قدامه العالم والزاهد الكبير قال عنه أحد علمائه المعاصرين له : من رأى ابن قدامه فكأنما رأى بعض الصحابة ، وكأن النور يخرج من وجهه . وكان إماما في فنون كثير ، ولم يكن في زمانه أحد أزهد منه ، ولا أورع منه ولا أعلم منه . وكان كثير الحياء ، عزوفاً عن الدنيا وأهلها ، هيناً ليناً ، متواضعاً على مكانته في العلم . وكان محباً للمساكين حسن الأخلاق ، جواداً سخياً ، وكان كثير العبادة غزير الفضل ، ثابت الذهن . شديد التثبت في علمه . دائم السكون ، قليل...

المزيد... »

5

أخلاق النبوة

أخلاق النبوة (  قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ ) . أي : فرقتم بين يوسف وأخيه . والعبرة هنا التلطف والخلق النبوي الرفيع ، في اسلوب خطاب يوسف لأخوانه ،وحفاظه على مشاعرهم من أن تخدش ، أو يشعرون باللوم والذنب . اقتلع هذا الإحساس قبل أن يوجد ، حيث قال لهم : ( إذ أنتم جاهلون ) أي : أنما حملكم على ذلك ، الجهل وطيش الشباب . لا حظ أن يوسف في غمرة هذا الموقف العظيم ، لم ينس ارتباطه بالله دائماً عندما قال : ( إنه من يتق ويصبر فإن الله لا...

المزيد... »

5

زمن القرية الجميل

زمن القرية الجميل : ما أن تطل عليهم ، بعد الغياب حتى تتوافد إليك الوفود مستبشرة مهنئة بسلامة القدوم وتحتضنك الأيادي ، ويعم الفرح أرجاء القرية  . وتبدأ الولائم  مع قلة ذات اليد ، الكل يبادر في أن يكون الأول في الإستضافة  . كأنك تعيش في أجواء أسرة واحدة  يجمعها أب واحد وأم واحدة. . لا تسمع بالوحدة والإكتئاب ، والأمراض النفسية وأمراض القلب ، وأمراض الشرايين والضغط والسكر ، لا ترى إلا مظاهر الألفة ودفىء العشرة . لا تسمع بالخلافات الزوجية والأسرية   ونسبة الطلاق في القرية تحت...

المزيد... »

5

عصا موسى

آخر الأسبوع عصا موسى :- عندما عاد موسى من مدين سأله الله تعالى : عند جبل الطور  ( وما تلك بيمينك يا موسى ؟ ) . لم يكن المقصود بالإستفهام ، عن ماهية العصا فموسى يعلم أن التي في يده عصا . لكن لعل الله تعالى يريد أمراً آخر غير ذلك . وهو أن يقرره ويجعله  على يقين كامل بأن التي في يده هي فعلاً عصا. كي لا يتبادر إلى ذهنه بعد رؤية المعجزه : أن التي في يده لربما كانت فعلاً حية ، ولم ينتبه لها في الظلام . فهذا استيثاق من العليم الحكيم ، وتوطئة لتخفيف المفاجأة من وقع ،الحدث . والله...

المزيد... »

5

معطيات جديدة

معطيات جديدة ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ ۖ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ) يقول أحد الكتاب المعاصرين : الأرض الذلول كانت تعني في أذهان المخاطبين القدامى ، ما ألفوه من سهولة طرقها وحسن تربتها ومائها وهوائها وكنوزها ..الخ . وهي مدلولات مجملة   يفصّلها العلم الحديث وما اهتدت إليه العقول البشرية كل هذه العلوم تمد في مساحة فهم النص القرآني . "فذلولاً " : يطلق على الدابة ، ولكن يحمل هنا معنى أوسع فالدابة تتحرك ، وكذلك...

المزيد... »

5

دائرة النور

دائرة النور لايكون الرجل مُزكا طاهر النفس ظاهراً وباطناً إلا مع ترك الشر فإنه يدنس النفس . فالبر والتقوى يبسط النفس ، ويشرح الصدر ، بحيث يجد الإنسان في نفسه اتساعاً وبسطاً عما كان عليه قبل ذلك ، فإنه لما اتسع بالبر والتقوى والإحسان ، بسطه الله وشرح صدره . فالنفس التقية النقية التي قد زكاها صاحبها ، تخرج وقت الموت من البدن تسيل كالقطرة ، وكالشعرة من العجين  . قال ابن عباس : ان للحسنة لنوراً في القلب ، وضياءً في الوجه وقوة في البدن ، وسعة في الرزق ، ومحبة  في قلوب الخلق ، وان...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل