5

أمم البغي والفساد

أمم البغي والفساد عندما ترى أمم البغي والفساد في  :  النعيم والمتع المادية ، فهو  ليس  تكريم من الله  ، إنما هو  متاع قليل لا دوام له . وإن بدى لكم انهم يمرحون في السعادة والهناء  ، إنما هو في الواقع ، يحمل في داخله بذور الشقاء والآلام .   ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ) فإذا  حان الميقات الخفي الذي لا يعلمه إلا الله  تفجرت بذور الشقاء والدمار على أولئك الذين كانوا يعكفون منها على المتع واللذائذ ، ويرتكبون المظالم والمفاسد ....

المزيد... »

5

قيمة الزمن

قيمة الزمن  يقول أحد الكتاب المعاصرين : إنني أعيش اليوم في دنيا المسلمين ظاهرت إضاعتهم للأوقات ، وتبذير للأعمار ، جاوز حد السَّفه . فلا عملوا لعمارة دنياهم ، شأن أهل الدنيا ، ولا عمارة آخرتهم شأن أهل الدين ، بل خربوا الدارين ، وحُرموا الحسنيين . وقد لمست لدى المسلمين في قرونهم الأولى - وهي خير القرون - من حرص شديد على أوقاتهم ، فاق حرص من بعدهم على دراهمهم ودنانيرهم . عن معاذ بن جبل : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : - ( لن تزول قدما عبدٍ يوم القيامة ، حتى يُسأل عن أربع خصال : عن...

المزيد... »

5

ثبات المنهج الإلهي

ثبات المنهج الإلهي من المشاهد أن البشرية قد أجهدت نفسها طوال تاريخها الطويل ، في إحداث قوانين وأنظمة وضعية ، خارجة عن مصادر التشريع الإلهي ، لغرض إدارة حركة الحياة وأخضعتها لتجارب متعددة ، ثم لا تدوم طويلاً في مجال التجربة والتطبيق ، حتى يظهر عوارها . ويكتشفوا  قصورهم في الإلمام  بمعرفة طبيعة الإنسان ، ثم يبدؤون في التعديل ، وإعادة النظر. هذا الخلل في التقنين البشري ، ناتج من أنه من صنع الإنسان . وهنا يظهر الفرق بين التشريع الإسلامي : لأنه من رب العالمين ، والقوانين الوضعية ،...

المزيد... »

5

العالم المتحضر

العالم المتحضر غياب البعد الأخلاقي في حس الإنسان ظهرت آثاره في العلاقات الدولية ، الأمر الذي نتج عنه ، مواجهات عسكرية تتسم بأقصى مظاهر العنف . لا تضبطها قيم أخلاقية أو إنسانية ، بل كل معسكر يحرص على إبادة الآخر ، بأحدث أسلحة الدمار الشامل . ولا تقتصر هذه الإبادة على المقاتلين في جبهات القتال فحسب . ولكنها تنال المدنيين ، وتطول جميع مضار الحضارة الإنسانية . وتتعمد تهجير الملايين من السكان ، وتدمير ممتلكاتهم ، ونهب وسلب مقتنياتهم . والذي يدبر ويخطط ويشعل النيران ، كبار القوم...

المزيد... »

5

أعطني حريتي أطلق يدي

آخر الآسبوع أعطني حريتي أطلق يدي : - يقال : إذا سمعت كلمة نابية من أخيك ، أو قرأت له مقالة قادحة فيك ، فالتمس له عذراً.   وإذا هجاك وجفاك ، وشتمك ، وآذاك ، فالتمس له عذراً . وإذا أبطأ عن زيارتك ، وتأخر عن موعد مقابلتك ، فالتمس له عذراً . وإذا لم يفرح في مناسبة فرحك ، ولم يحزن في وقت حزنك ، ولم يشارك في حفل فوزك ، ولم تره في ملتقى نجاحك ، فالتمس له عذراً.   لماذا تلتمس له عذراً على كل هذا التقصير ؟   لتريح وترتاح ، لتسعد نفسك ، وغيرك ، لأنك سوف تنهي المشكلة من أصلها .   ...

المزيد... »

5

الحضارة المعاصرة

رؤية عن الحضارة المعاصرة يقول : د/  إلكسيس كاريل أستاذ في معهد الأبحاث العلمية بنيويورك : في معرض حديثه عن إفساد الحضارة المعاصرة ، وخلوها من القيم الأخلاقية : يجب أن يكون الإنسان مقياساً لكل شئ ولكن الواقع هو عكس ذلك ، فهو غريب في العالم الذي أبدعه إنه لم يستطع أن ينظم دنياه بنفسه ، لأنه لا يملك معرفة عملية بطبيعته . ومن ثم فإن التقدم الهائل الذي أحرزته علوم الجماد على علوم الحياة هو إحدى الكوارث التي غابت عنها الإنسانية . فالبيئة التي ولدتها عقولنا ، واختراعاتنا غير...

المزيد... »

5

الدنيا والشيطان والصلاة

الدنيا والشيطان والصلاة الإحسان في تأدية الصلاة لابد أن تثمر قيم حضارية راقية في حركة الحياة  في التعاملات الإنسانية . كيف يمكن أن تتحقق هذه الثمرة من الصلاة دونما يكون العبد محسناً في أدائها. كيف يمكن أن تتحقق هذه الثمرات ، عندما لا يشعر بأن الله يراه إذ يقبل على صلاته مناجياً ربه في ركوعه وسجوده وهو شارد الفكر ؟  مثقلاً بشواغله الدنيوية  ومشاريعه فلم يعد في فكره متسع لمراقبة ربه . هل الإسلام ، بدون هذا الإحسان ، إلا كجسد لاروح فيه ، أو كتمثال لا حراك فيه مقطوع الصلة...

المزيد... »

5

الحية والعصفور

الحية والعصفور روي عن بشر بن الحارث أنه قال قابلت عبكر الكردي ، قاطع الطريق ، فقلت له : ايش كان أصل رجوعك إلى الله تعالى ؟. فقال : كنت في موضع وبينما أقطع الطريق ، رأيت  ثلاث  ، نخلات  نخلة منهن  لاتحمل ، وإذا بعصفور ، يأخذ من حمل النخلة التي تحمل الرطب ، فيدعها في التي  لا تحمل . فلم أزل أعدّ عليه عشر مرات ، فخطر بقلبي : قم وأنظر ! فنهضتُ ، فإذا في  النخلة حية عمياء والعصفور يضع الرطب في فمها . فبكيت بكاءً شديداً من هذا المنظر ، وقلت :- يا سيدي ومولاي هذه حية أعميتها ، وأقمت...

المزيد... »

5

لا يهزمك النقد

لا يهزمك النقد يقول أحد الكتاب المعاصرين : إن أصحاب الحساسية الشديدة بما يقول الناس ، الذين يطيرون فرحا بمن يمدحهم . ويجزعون  بمن يذمهم . هم بحاجة إلى أن يتحرروا من هذا الوهم ، وأن يسكبوا في أعصابهم مقادير ضخمة من البرود ، وعدم المبالاة ، وألا يغتروا بعبارة ثناء أو هجاء . جاء في القرآن الكريم : (  وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ) . ابو نادر المطالب العالية...

المزيد... »

5

نوح عليه السلام

دقائق التفسير : ( ٣ ) قال ربنا جل وعلا مبينا حال نبي الله نوح عليه السلام مع قومه ( قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) ) قيل في معناها : هذا ما صنع...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل