5

التسامح من شيم الكبار

التسامح من شيم الكبار : ومن ضمن رسائل الإمام الكبير ابن تيمية : الصديق الأكبر في قضية الإفك ، إلى دمشق : إني قد احللت كل مسلم والذين كذبوا منهم في حلٍ من جهتي . وأنتم تعلمون أن الصديق : حلف ألا يصل مِسطح ، لأنه كان من الخائضين في أمر ابنته عائشة  رضي الله عنها ، فأنزل الله تبارك وتعالى : ( وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ...

المزيد... »

5

رسالة من القاهرة إلى دمشق

رسالة من القاهرة إلى دمشق : ‏مما قاله ابن تيمية في رسالة من القاهرة إلى إخوانه ‏في دمشق ، بعد أن سجن ظلماً وحسداً وعدواناً .   ‏تعلمون ما قد وقع في هذه القضية ، من الأكاذيب المفتراه ‏وأن ذلك أمر يجل عن الوصف .   ‏وكل ما قيل من كذب وزور  : ( فهو في حقنا خير ونعمة) ‏هذه عبرة لكل شخص يُظلم ويُفترى عليه ، فتلك ‏نعمة تظهر نصرة الله تبارك وتعالى للمظلوم .   أنظر إلى كلام ابن تيمية : لم يسخط على ظالميه ولم يدع عليهم بل اكتفى بهذا الكلام الطيب .

المزيد... »

5

أيام الغضب

مقال الأسبوع أيام الغضب  : ينبغي لفرنسا أن تستمع لعلمائها وفلاسفتها الكبار  ، وتستريح من هذا الضجيج والتشنج . ولا تهاجم نبي الإسلام  ، إن الإسلام انتشر في بلادكم بقوته الذاتية  .   لا يمر ديننا بأزمة فليس الإسلام  صناعة بشرية كي نخاف  الضمور والكساد...   الإسلام  لم  يعتمد في يوم من الأيام على دعم سلطة ولا رفع سيف في وجه من عارضه ليفرض رايته...   لا توجد أقمار صناعية مسلمة في أجوائكم لنشر الإسلام ولم يرسل المسلمون : وفود إلى  بلادكم يدعون شعوبكم لاعتناق الإسلام .   كما...

المزيد... »

5

عزة المؤمن بالله

عزة المؤمن بالله : ‏خرج عبد الله ابن مسعود ذات يوم فأتبعه الناس ‏فقال لهم : ألكم حاجة ؟! ‏قالوا : لا ، ولكن أردنا أن نمشي معك ، قال : ارجعوا ‏فإنه ذل للتابع ، وفتنة للمتبوع . ‏وقال : لو تعلموني كما اعلم من نفسي ، لحثوتم  على ‏ رأسي بالتراب . وقال : إنكم في ممر  الليل والنهار ، في آجال منقوصة وأعمال محفوظة ، والموت يأتي فجأة ، فمن زرع خيراً فيوشك أن يحصده . المطالب العالية

المزيد... »

5

قيمة أخلاقية

قيمة أخلاقية : ‏أن تكظم غيضك على من أساء إليك : أي لا تنتقم لنفسك ‏مع وجود القدرة ، على رد الظلم عن نفسك . ‏هذا خلق نبوي عظيم  . ‏ثم ترتقي إلى المرحلة الثانية ، أن تعفو عمن أساء إليك ‏بحيث لا تبقي في نفسك ، أي كراهية له . ‏ثم ترتقي إلى مرحلة أخرى : وهي أن : تحسن إلى من أساء إليك .  * إذا ظننت فلا تتحقق :     هذا يفيدك ، لأن من شأن ذلك أن يفتح عليك باب قد     يشل حركتك ويدمر نفسك من الداخل ، هذا يعني أنه     قد يتسلل إلى قلبك حب الانتقام ، والكراهية ، ويسلبك     الحياة الطيبة...

المزيد... »

5

رسالة إلى نهر النيل

رسالة عمر  إلى نهر النيل : لما تولى عمرو بن العاص مصر  في عهد الخليفة عمر ، جاءه وفد من المصريين ، وقالوا : لقد جرت العادة هنا في مصر ، أنه إذا نقص ماء النيل نعمد إلى اختيار  أجمل البنات ، ونضع عليها حلة العروس ثم نلقيها في النيل . فما يلبث النيل أن يفيض ، ثم يعم الرخاء ، فقال عمرو ابن العاص : لا بد أن أعود إلى عمر  خليفة المسلمين في هذا الأمر . فجاءه الرد في ورقة صغيرة مكتوب فيها : من عمر ابن الخطاب إلى نيل مصر : (( إن كنت تجري بأمرك ، فلا حاجة لنا إليك ، وإن كنت تجري بأمر الله ....

المزيد... »

5

من دقائق التفسير

من دقائق التفسير  : إقرأ واستمتع بهذا البيان الرائع ، في  قوله تعالى : ( وأسروا قولكم أو اجهروا به إنه عليم بذات الصدور ) ، ثم قرر علمه بقوله : (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) .   وهذا من أبلغ التقرير ، فإن الخالق تبارك وتعالى :  لا بد أن يعلم مخلوقه ، وإذا كنتم مقرين بإنه خالقكم وخالق ما في صدوركم  ، وما تضمنته الصدور من أجهزة، فكيف تخفى عليه وهي خلقه .   ثم ختم الحجة بإسمين عظيمين : وهما اللطيف الذي لَطَف صنعه وحكمته ، ودق حتى عجزت عنه الأفهام .   والخبير : الذي انتهى علمه إلى...

المزيد... »

5

عند سلم الطائرة

مقال الأسبوع عند سلم الطائرة : الأنظار وكمبرات المصورين كلها تتجه إلى سلم الطائرة . وفي مقدمة المستقبلين السيد ماكرون وكبار مرافقيه وأجهزة الإعلام الرسمية .   وفجأة تظهر  الرهينة وهي ترتدي الحجاب ، يا للهول ، كيف هذا ؟!!   وعند نزولها إلى أرض المطار  ، أول كلمة نطقت بها أمام مكرون : انا مسلمة وذكرت إسمها الجديد .   وهنا يبدو أن الرئيس ارتبك  من هول المفاجأة ، حيث لم يقوم بتهنئتها بسلامة الوصول . ويحترم خيارها : بأنها اعتنقت الإسلام بكامل حريتها دونما إكراه فالغى كلمته ...

المزيد... »

5

رتبة شريفة

رتبة شريفة الجود بالخلق والبشر والبسط ، وهو فوق الجود بالصبر والاحتمال والعفو . وهو الذي بلغ بصاحبه : درجة الصائم القائم ، وهو أثقل ما يوضع في الميزان . عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تحقِرنَّ من المعروف شيئًا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طَلْقٍ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنَّ  المؤمنَ ليُدرك  بحُسن خُلُقه درجة الصائم القائم ) رواه أبو داود  

المزيد... »

5

موقف من داخل الكعبة

موقف من داخل الكعبة : ‏دخل هشام بن عبد الملك الكعبة ، فإذا هو بأحد العلماء ‏الكبار ، فقال له : سلَنْي حاجةً ؟ ‏فقال له : إني لأستحي من الله أن أسأل في بيت الله غير الله   ‏فلما خرج ، خرج في إثره ، فقال له : الآن خرجت فاسألني ‏فقال له : من حوائج الدنيا أم من حوائج الآخرة ؟ فقال له : بل من حوائج الدنيا ، فقال له : ما سألتُ من يملكها ، فكيف أسأل مَن لا يملكها.

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل