مدونة المطالب العالية | 46
5

حرر نفسك من الحسد والغل

حرر نفسك من الحسد والغل لعلك فكرت يوما : في أن تعتزل هذا المجتمع ، الذي بات أهله يحسدون كل صاحب نعمة ، ويضيقون بكل إنسان آتاه الله من فضله ، وباتت علاقة الناس فيه : قائمة على المصلحة وحدها ، فلا أثر للمودة والصداقة . إن النفس البشرية ، تحتاج إلى تزكية طويلة مستمرة ، لتتحرر من كل ما فيها من حسد وغل ، وهما ينغصان صفو الحياة ويفسدان كثيراً من الصداقات ويثيران النزاع بين كثير من القرابات . قال قتادة : قال علي رضي الله عنه : إني لأرجو أن أكون أنا وعثمان وطلحة والزبير من الذين قال الله...

المزيد... »

5

قصة من جبال السروات

قصة من جبال السروات كنت من ضمن مجلس نستمع إلى رجل مسن تجاوزعمره المائة حسب تقديرات معارفه ، ينتمي إلى قرية تسمى (رسباء) وهي قرية تقع ضمن محافظة المندق حسب علمي  في منحدر سحيق تحتضنها الجبال من جهاتها الأربع . عندما تشاهد شخصية هذا الرجل البسيط ، تأخذك مهابة وتعظيم ، من يراه عن قرب يرى أنه آية من آيات الله ، رغم تقدمه في السن كان صافيا الذهن ، عندما تستمع إلى كلامه تدرك قوة إيمانه وقوة فهمه عن الله تبارك تعالى ، وحقيقة توكله ويقينه بالله جل وعلا .  عزيزي القارىء : إعلم أن الحياة...

المزيد... »

5

مشاهدات وتأملات

مشاهدات وتأملات عندما خرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى بني النضير ، ليعينوه على دية القتيلين اللذين قتلهما عمر بن أمية ، رأوا أنها فرصة سانحة لقتله والخلاص منه فتآمروا على رميه بالرحى من سطح المنزل. هنا نتأمل رقابة الله سبحانه وتعالى وإحاطته التامة بما يحدث في الكون ، فقد اطلع  الله على تدبيرهم الخفي ، فنزل الوحي مباشرة و أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بنواياهم ، لربما نتساءل أين موقع جبريل من السماوات حينما اوحى الله إليه الخبر . لربما كان القوم يباشرون في حمل الحجر...

المزيد... »

5

آخر الأسبوع2

اخر الاسبوع - ٢ كلام في الزهد : -     المقصود من الزهد كما يقول أهل العلم : ما يلهي عن  أوامرالله تعالى والدار الاخرة  : ولايكون  العبد مترفا بطرا لايهمه أمر الاخرة ولايفكر في العواقب . وليس المقصود : ان تعرض عن الدنيا بالكلية بحيث تنعزل عن ممارساتك  الحياتيه وتعيش في الكهوف والغابات  كما كان شأن النصارى في القرون الوسطى . فالزهد الشرعي في حس المسلم : - ان تعيش حياتك الدنيوية ولا تغرق في ملذاتها وشهواتها وتركض وراءها ركض الوحوش في البراري . وتنسى ان بقاءك هنا مؤقت وبعده بقليل...

المزيد... »

5

جندية لاتحركها البطون

جندية لاتحركها البطون كان عدد الصحابة في غزوة تبوك ، حوالي ثلاثين الف مقاتل . ما الذي جعل هذا الحشد الهائل يمتثل لأمر الرسول ، وينقادوا طواعية ، مع شدة الظروف المناخية وقلة ذات اليد ؟ من العجيب للمتأمل أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أطلق صيحته وانطلق . لم يترك وراءه من يسوق الناس قسرا بالسياط  ، كما هو معهود في أنظمة الجيوش قديما وحديثاً . يقول الجنرال الإنجليزي الشهيرمنتجمري : ( إن الجيوش تتحرك إلى المعارك  وميادين القتال على بطونها ) أو كلمة مماثلة . كلمة صادقة تمثّل واقع...

المزيد... »

5

الأطوار القادمة

الأطوار القادمة تأمل في بيان الله تعالى ، إذا يخاطبك ، معرَّفاً للدنيا التي تتشبث بها ، تحب فيها وتعادي فيها، كيف يحذرك من التعلق والاغترار بها ، ويهوّن من شأنها ، ويصورلك تفاهتها بأساليب شتى . ( إعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد ...) . وفي مكان آخر: ( وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور) . لقد حكم وقضى رب العزة والجلال : ألا يصفوا خيرها من شر ، ولا تخلوا عافيتها من سقم ولا يسلم أمنها من قلق واضطراب . ثم انظر إلى حياة الإنسان ، كيف يكون...

المزيد... »

5

فوائد عآمة

فوائد عآمة ·       عندما يضيِّق الله على الإنسان ، ينبغي أن يُفهم أن الله يريد بهذا التضييق خيراً بهذا العبد  ليعود إلى الإستقامة والعيش في ظلال المنهج ، لتصلح أحواله . ·       الزلزال : له تفسير علمي : هو عبارة عن اهتزاز بالقشرة الأرضية ، ولكن من حرك هذه القشرة ؟ : هذا هو العذاب الذي وصفه الله ( من تحت أرجلكم ) فينبغي أن يُفهم أن ما يجري من زلازل وأعاصير ، وفيضانات أنها رسائل من الله تعالى ، لوجود خلل في الأرض : تأمل ذلك جيداً . ·       ( ما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا...

المزيد... »

5

الجوانب الخفية

الجوانب الخفية الغالب في أحوال الناس انك لا تطلع على خفايا شؤونهم الخاصة ، ففي هذه الأحوال الخاصة ، ما الذي يدريك انهم غير مواظبين على قربات خفية ؟ ، فعدم علمك بها لا يستلزم عدم وجودها ، فتحكم عليهم على ما تشاهد من ظواهرهم . فإن كنت لا تعلم شيئاً عن خفايا أكثر الناس . فلعلهم أفضل الناس عند الله تعالى التزاما وسلوكاً ، واعلم أن أكثر ما يحدد قيمة الإنسان عند ربه أوضاعه الخفية التي لا يطلع عليها إلا الله عز وجل . إذ هي تكون صافية عن سلوك التصنع للآخرين والكذب عليهم . فلماذا تجعل...

المزيد... »

5

مظهر الاستدراج

مظهر الاستدراج ينبغي للمسلم الجاد : أن يتخذ لنفسه مقياساً ، يميز له بين النعم التي تفد إليه من باب الإكرام الإلهي ، وبين النعم التي تفد إليه من باب الابتلأء والاستدراج . هذا المقياس يتمثل في عقيدتة وسلوكه ، فمن كان يتلقى النعم على أنها وافدة إليه من الله تعالى : لايخطرفي باله الأسباب ، ولا يقيم لها وزناً ولا يرى لها أهمية ، فمن كان هذا شأنه فهو يعلم أن النعم التي تأتيه من الله تعالى إنما هي تفضل منه تعالى وإحسان ورفع في درجاته . أما الذي يتلقى النعم عند إقبالها إليه على أنها...

المزيد... »

5

ثقيل في الدنيا والآخرة

ثقيل في الدنيا ثقيل في الآخرة يقول بعض العارفين : إذا قرأت القرآن في قيام الليل ، إقرأه في تؤدة وتمهُل ، وتبين حروفه ، حتى تخرج من الفم واضحة مع إشباع الحركات التي تستحق الإشباع ، وفائدة هذا أن يترسخ حفظه ، وتُفهم معانيه ، كي لا يسبق لفظ اللسان عمل الفهم . ( يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلاً نصفه أو انقص منه قليلاً أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلاً . إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً ، إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلاً ) . قال مجاهد : أحب الناس في قراءة القرآن إلى الله أعقلهم عنه . وقال...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل