مدونة المطالب العالية | 57
5

الأكذوبة الكبرى : 1ـ 2

الأكذوبة الكبرى : 1ـ 2 الأكذوبة الخادعة التي علقت  بعقول كثير من الناس في الغرب والشرق وانطبعت في نظرتهم إلى الأشياء ـ تلك الأكذوبة التي تقوم على دعوى : أن الدين معوق لسير الحياة ، وأن الذين يستندون إلى الدين إنما يستندون إلى سراب خادع ، يملأ قلوب الناس خوفاً ، ويحيل وجودهم إلى أشباح . يقول : درابر الأستاذ بكلية نيويورك بأمريكا ( إن أقوى وأكبر الممالك الدينية التي لم يرى العالم مثلها هي الممالك الإسلامية ، وقد ولدت فجأة من المحيط الأطلنطي إلى أسوار الصين وملكت بلاد اليونان ونازعت...

المزيد... »

5

أنا إبنة حاتم الطائي

أنا إبنة حاتم الطائي من مكارم أخلاق النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ روي أنه لمى قدم وفد النجاشي عليه بالمدينة ، قام بخدمتهم بنفسه، فقال له أصحابه : يا رسول الله نحن نكفيك القيام بضيافتهم وإكرامهم، فقال : ( إنهم كانوا لأصحابنا مكرمين وأنا أحب أن أكافئهم بنفسي ) . ومن رحمته بالخلق : ما روى الإمام أحمد قال : ( دخل ذات يوم حائطاً ـ أي بستاناً ـ فإذا فيه جمل فلما رأى النبي حن وذرفت عيناه ، فأتاه الرسول فمسح ذفراه فسكن الجمل، فقال : من صاحب الجمل ؟ فجاء فتى من الأنصار، فقال له : أما تتقي الله في...

المزيد... »

5

كلمات من نور

·       قال كعب : من عرف الموت : هانت عليه مصائب الدنيا وهمومها وأكدارها. ·       نظر أحدهم إلى داره، فأعجبه حسنها ثم بكى وقال : والله لولا الموت، لكنت بك مسرورأً، ولولا ما نصير إليه من ضيق القبور لقرت أعيُننا . ·       فهل أدرك هذه النهاية المؤلمة هؤلاء الذين يبذلون هذه الأموال الهائلة في الديكورات وتزيين واجهات المنازل ، بحثا للأطرأ والوجاهه . ·       ارتباط المصائب بالعمل : قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( ما من...

المزيد... »

5

فوائد عظيمة

·       لماذا الرضاعة الصناعية يقول المتخصصون : الطفل الذي يرضع من ثدي أمه، يكتسب مناعة ضد كل الأمراض، لأن في حليب الأم كل مناعاتها، وفيه مواد مضادة للالتهابات المعوية، والتنفسية، ومواد تمنع التصاق الجراثيم بجدار الأمعاء، ومواد حامضية لقتل الجراثيم، والإرضاع يقي الأم أورام الثدي الخبيثة، ويقي الرضيع الآفات القلبية . ·       أين قلبك من الحقد والكراهية بحقدك ونار كراهيتك، وبأحزانك، تبلي قلبك وتجلب له كل المتاعب، فهو أساس حياة...

المزيد... »

5

هدهد سليمان وربعي بن عامر

هدهد سليمان وربعي بن عامر (فمكث غير بعيدٍ ( أي الهدهد ) فقال : أحطتُ بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأٍ يقين) . انظر كيف ابتدأ كلامه بهذه العبارة وهو يخاطب من تحت سلطانه الهواء والجن والطيور، لعله قصد من هذا الأسلوب : لفت انتباه الملك سليمان عليه السلام بهذه اللهجة الجريئة والإقدام ، التي من شأنها قطع الرقاب أو النفي من الديار. فالملوك في العادة مشغولون بما لديهم ، وهذا طير صغير ما عساه أن يفعل أمام هذا الحشد الهائل والزحمة حول الملك  فقد يتعرض لسحق الأقدام دون أن يلاحظه أحد ، قبل أن...

المزيد... »

5

مشاهات معاصرة

مشاهات معاصرة من يتتبع أحوال المجتمعات الغارقة في الماديات التي قطعت صلتها بالسماء وتفلتت من منهج الله واختارت بإرادتها الحرة مسار آخر بعيد عن منهج الله في : افعل ولا تفعل . ماذا يلاحظ المراقب المتتبع لنمط  الأحوال المعيشية لهذه المجتمعات المادية ؟  ينطلق الناس أفراداً وجماعات في سباق رهيب لإحراز المزيد من حطام الدنيا في سباق ومنافسة لا تنتهي، وما يصحب هذا الصراع من أزمات صحية ونفسية . ففي بعض الكتب التي تتحدث عن القلق الذي يعتصر هذه المجتمعات ، يذكر المؤلف أن الخسائر...

المزيد... »

5

ليسوا بأنبياء ولا شهداء

ليسوا بأنبياء ولا شهداء (والذي نفسي بيده ! لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ..) أين مظاهر المحبة في عالمنا الإسلامي اليوم ، لا نرى إلا الصراع والأحقاد والكراهية  السائدة بين خواص الأمة وعوامهم ، مؤمرات ومكائد بين الزعامات ، وإبادة جماعية وتدمير للمدن والمنشآت ، لبلادهم للحفاظ على مقاعد الحكم ، للسيطرة ونهب الأموال . روى الإمام أحمد عن أبي مالك الأشعري ، قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم (أيها الناس أسمعوا ، وعقلوا، واعلموا أن للهِ عبادً ليسوا بأنبياء...

المزيد... »

5

اعرف ربك قبل فوات الأوان

اعرف ربك قبل فوات الأوان ·       قد ورد في الأثرأن : خذ من الدنيا ماشئت، وخذ بقدرها هماً، ومن أخذ من الدنيا فوق ما يكفيه، أخذ من حتفه وهو لايشعر، وإن أسعد الناس في الدنيا ، أرغبهم عنها، وأشقاهم فيها، أرغبهم فيها . ·       دخل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذات يوم، فإذا برجل من الأنصار يُقال له أبو أمامة ، فقال : يا أبا أمامة ، مالي أراك في غير وقت الصلاة ؟ قال هموم لزمتني وديون يا رسول الله ، فال : ( أفلا أعلمك كلاماً إن قلته أذهب الله همك وقضى عنك دينك ؟ )...

المزيد... »

5

مقامات العظمة

مقامات العظمة روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي ذر رضي الله ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن ربه ، أنه قال : يا عبادي إنكم تخطؤون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعاً ، فاستغفروني أغفرلكم . قد ورد في مدارج السالكين ، لابن القيم أن رحمة الله بعباده ، وفرحه بتوبتهم ، تتمثل في هذا النص ، المتطابق مع النصوص الصحيحة : : إن أتاني عبدي ليلاً قبلته ، وإن أتاني نهاراً قبلته ، وإن تقرب مني شبراً تقربت منه ذراعاً ، وإن تقرب مني ذراعاً ، تقربت منه باعاً ، وإن مشى إليَّ ، هرولت إليه من أقبل...

المزيد... »

5

عملاق الإسلام عمر

عملاق الإسلام عمر عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله ألا تستعملني ؟ { يريد وظيفة } قال : فضرب بيده على منكبي ، ثم قال : ( يا أبا ذر، إنك ضعيف ، وإنها أمانة ، وإنها يوم القيامة ، خزي وندامة ، إلا من أخذها بحقها ، وأدى الذي عليه فيها ) سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه : عملاق الإسلام ، أسند إلى رجل ولاية ، وأراد أن يمتحنه ، ليتحقق من أهليته  للوظيفة ، فسأله : ماذا تفعل إذا جاءك الناس بسارق أوناهب ؟ قال أقطع يده . فقال عمر : إذاً إن جاءني من رعيتك من هو جائع ، أو عاطل ، فسأقطع...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل