مدونة المطالب العالية | 58
5

أعظم قوة عرفتها البشرية

أعظم قوة عرفتهاالبشرية يقول المستشرق النمساوي محمد أسد : درستُ القرآن وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام ، ولغة الإسلام وتاريخه ، وقدراً كبيراً مما كُتب عنه وما كُتب ضده .  وقضيت أكثرمن خمس سنوات في الحجاز ونجد ، وأكثرها في المدينة ، (والحجاز ملتقى المسلمين من مختلف الأقطار) فكان هذا مما يسر لي مقارنة وجهات النظر الدينية والإجتماعية السائدة في العالم الإسلامي في عهدنا الحاضر ثم قال هذا المنصف الغربي : هذه الدراسات والمقارنات ركزت في نفسي الاقتناع بأن الإسلام بشطريه الروحي...

المزيد... »

5

ميزان العظمة

ميزان العظمة تروي كتب السير : انه وقف بباب الخليفة عمر بن الخطاب : سهيل بن عمرو بن الحارث بن هشام ، وأبو سفيان بن حرب ، وجماعة من كبراء قريش ، من الذين أسلموا حديثاً يريدون جميعاً الدخول على الخليفة . فيأذن قبلهم بالدخول : صهيب وبلال . لأنهما كانا من السابقين إلى الإسلام ، ومن أهل  بدر . فتورم أنف أبي سفيان وأرعد وأزبد وانتفخ من الذل والمهانة  ولأنفة الجاهلية ، وقال هو في أشد حالات الإنفعال : ( لم أر كاليوم قط ، يأذن لهؤلاء العبيد ، ويتركنا على بابه ) . فيقول له صاحبه ، وقد أستقرت في...

المزيد... »

5

إدريس بين جناحي ملك

إدريس بين جناحي ملك قال الله تعالى بشأن إدريس : ( ورفعناه مكاناً علياً ) . يُروى عن كعب الأحبار أنه قال : إجابة لسؤال ابن عباس : ( قال الله تعالى لإدريس : إني رافع لك كل يوم مثل أعمال بني آدم . وكلم إدريس صديقاً له من الملائكة : أن يكلم له ملك الموت ، ليؤخر قبض روحه ، حتى يزداد عملاً . فحمله هذا الملك بين جناحيه ، فعرج به حتى إذا كان في السماء الرابعة ، لقيه ملك الموت ، فكلمه عن رغبة إدريس ، فقال ملك الموت : أين هو ؟ قال : هو ذا بين جناحي ، قال : فالعجب إني أمرت أن أقبض روحه في السماء الرابعة !...

المزيد... »

5

لطيفة

لطيفة يُذكر عن عكرمة عن ابن عباس قال : مرًعيسى عليه السلام على بقرة قد اعترض ولدها في بطنها ، فقالت له : يا كلمة الله ! ادع الله أن يخلصني مما أنا فيه . فقال : يا خالق النفس من النفس ، ويا مخلص النفس من النفس ، ويا مخرج النفس من النفس ، خلصها ، قال : فرمت بولدها فإذا هو قائم تشمه . قال ابن عباس : فإذا عسر على المرأة ولدها ، فاكتبه لها ، فإن كتابته نافعة ، ورخص جماعة من السلف في كتابة بعض القرآن وشربه ، وجعلوا ذلك من الشفاء الذي جعله الله فيه . وعلاج آخر : يُكتب في إناء نظيف : ( إذا السماء...

المزيد... »

5

يوم الحساب

يوم الحساب  ( وكل شيء فعلوه في الزبر * وكل صغير وكبير مستطر)  الزبر جمع زبور ، وهو الكتاب ، مقصود فيه : كل ما كان من الأفعال عليه مؤاخذه في الآخر ، وفيه تحذير من سوء الأعمال قال الله تعالى :  (وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه * ونخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً إقرأ كتابك .. ) . وكل شيء حقيرأوعظيم مستطر أي : مكتوب مسطور وكل ذلك يعلمه الله ، ويحاسب عليه . وهذا قوله تعالى : ( وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مُبين ) . فالصغير : مستعار...

المزيد... »

5

استعد لهذا الخطب الجسيم

استعد لهذا الخطب الجسيم ( الحاقة ما الحاقة وما أدراك ما الحاقة ): هذا سؤال : تعظيماً لشأنها ، وتهويلاً لأمرها . وما أدراك ما الحاقة : ! إنها القيامة ومشاهدها وأحداثها . أي شيء أعلمك ، هيَ ، تأكيداً لهولها ، وفظاعتها ، ببيان خروجها عن دائرة علوم المخلوقات ، ومألوفاتهم بحيث لايكاد تبلغ دراية أحد ، ولاتقديراته في  تصورحالها  فهي وراء ذلك كله ، وأعظم وأعظم ، فلا يتسنى الإعلام عنها وأنها لا تُعلم . فينبغي الإستعداد ، لهذا الخطب الجسيم ، المتراكب من الأهوال والطبقات ، يوم يشيب...

المزيد... »

5

الفاتحة كنز العلوم

الفاتحة كنز العلوم قال الحسن البصري : أنزل الله مائة كتاب وأربعة كتب من السماء . أودع علومها في أربعة منها : التوراة ، والإنجيل ، والزبور ، والقرآن . ثم أودع علوم هذه الأربع في القرآن ، ثم أودع علوم القرآن في المفصل ، ثم أودع علوم المفصل في فاتحة الكتاب ، فمن علم تفسير الفاتحة ، كمن علم تفسير جميع كتب الله المنزلة ، ومن قرأها كأنما قرأ : التوراة ، والإنجيل ، والزبور، والقرآن المطالب العالية

المزيد... »

5

آداب إيمانية وقيم عليا

آداب إيمانية وقيم عليا ( يتنازعون فيها كأساً لا لغو فيها ولا تأثيم ) أي : يتعاطون هم وجلساؤهم من أقربائهم وإخوانهم كأس الخمر . (لا لغو فيها ) أي : لايتكلمون في أثناء الشرب ، بسقط الحديث وما لا طائل تحته ، كفعل المتنادمين في الدنيا على الشراب ، في سفههم وعربدتهم .  ولا يفعلون ما يأثم به فاعله في دار التكليف ، من الكذب والشتم ، والفواحش ، إنما يتكلمون بالحكم ، والكلام الحسن متلذذين بذلك ، لأن عقولهم ثابتة غير زائلة وهم في دار المقامة . يقول الشيخ السعدي : ليس في الجنة كلام لغو ، وهو...

المزيد... »

5

اقصر بصرك وأرح نفسك

اقصر بصرك وأرح نفسك ( ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى ) كأن المعنى في : (لاتمدن عينيك) : انظر نظرة خاطفة ، ولاتمد البصر لتحيط بما لديهم من فتنة : مثل أن تنظر إلى امتداد ناطحات السحاب وأسوار القصور ، ومحاولة معرفة وسائل المتع والرفاهية داخل حدائقهم منازلهم وإلى املاكهم الواسعة . وأن أقصر بصرك وأرح نفسك من هذا العناء ، فما تراه إنما هو فتنة ، فالأحرى بك أن تحزن عليهم ، لما أهدروا من الأموال في تزيين المنازل والإفراط في...

المزيد... »

5

علم السرائر والظواهر

علم السرائر والظواهر ( وإن تبدوا ما في انفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شي قدير ) : البقرة /284. هذه الآية الكريمة : تتضمن كمال علمه سبحانه وتعالى بسرائرعباده ، وظواهرهم ، وأنه لايخرج شيء من ذلك عن علمه ، كما لم يخرج شيء ممن في السماوات والأرض عن ملكه فعلمه عآم . فتضمنت هذه الأية : اثبات التوحيد ، وإثبات العلم بالجزئيات والكليات ، وإثبات الشرائع ، والنبوات ، وإثبات الميعاد والثواب والعقاب ، وإثبات كمال قدرته ، وإثبات كمال صفاته العلى ، وتتضمن...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل