5

الطريق إلى الله

الطريق إلى الله يقول أحد المحققين : لا تتم الرغبة في الآخرة إلا بالزهد في الدنيا ، ولا يستقيم الزهد في الدنيا إلا بعد نظرين صحيحين : ـ v    النظرالأول : التأمل في الدنيا وسرعة زوالها وفنائها ، وضمحلالها ، ونقصها وخستها وألم المزاحمة عليها ، والحرص عليها ، وما في ذلك من الغصص والأنكاد .  وبعد هذه المعاناة الطويلة ، وآخرذلك الزوال والأنقطاع مع ما يعقب ذلك من الحسرة والحزن عند ساعة الرحيل الأخيرة . فطالبها لاينفك من هم قبل حصولها ، وهم في حال الضفر بها ، وغم وحزن بعد فواتها ،...

المزيد... »

5

الأناة وحس الخلق

الأناة وحس الخلق قَدِم وفد من نجران إلى المدينة المنورة لرؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم    وعند ما وصلوا إلى المدينة تركوا رواحلهم وذهبوا على عجل مسرعين إلى المسجد إلا واحدا منهم . وهو أحنف ابن قيس ، فقد مكث خلفهم لمراعاة شؤون الإبل . فعقل الإبل ، وجمع الأمتعة وزود الرواحل بالغذاء والماء وبعد أن اطمأن على أحوالها ، أخرج ثيابه النظيفة من مزودته ، ثم  اغتسل ، وتوضأ  ثم ذهب إلى مسجد رسول الله . فعند ما رأه رسول الله داخلاً من الباب افسح له بجواره وقال : هنا مكانك . ثم قال...

المزيد... »

5

منطق القوة

منطق القوة استخدم الإنسان البدائي قواه العضلية في الإقتتال ثم استعاض عنها بأدوات القتال التقليدية من سهام وحراب ورماح وسيوف ، ثم تطورت آلة القتال إلى ماهو قائم من أدوات الفتك والتدمير الشامل ، فلا يزال الدافع إلى الصراع المسلح قائماً إلى اليوم ، إشباعاً لغريزة أو فرضاً لهيمنة ، فمحركات الحروب من حيث المبدأ هي : { المطامع } أي : صراع المصالح والمطامح ، وحروب السيادة والسيطرة ، والحروب الدينية . وهي دائماً مشتعلة ، ولا يوجد طريقة لكبح جماحها إلا القوة الرادعة المضادة .  فمنطق...

المزيد... »

5

انهم هم التعساء

انهم هم التعساء آثار المعصية القبيحة ، أكثر من أن يحيط بها العبد علماً ، وآثار الطاعة الحسنة أكثر من أن يحيط بها علماً . فخير الدنيا والآخرة بحذافيره يكمن ، في طاعة الله عز وجل ، وشر الدنيا والآخرة يكمن بحذافيره  في معصية الله تعالى . وفي بعض الآثار : يقول الله جل جلاله : من ذا الذي أطاعني فشقي بطاعتي ؟ ومن ذا الذي عصاني فسعد بمعصيتي ؟ انظر في مصداقية هذا الكلام : شارب الخمرة لديه احساس صوري بالسعادة اثناء الشرب ثم تأمل حاله بعد أن ثمل : تراه كالثور الهائج مع اسرته و يشكل مصدر...

المزيد... »

5

آخر معاقل العبودية

آخر معاقل العبودية كان آخر عمل من أعماله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن توج أسامه بن زيد ، على أخطر جيش يتحرك من الجزيرة العربية ، لغزو الدولة الرومانية . يضم هذا الجيش ، كثير من المهاجرين والأنصار ، وفيهم رجال كبار عظماء لهم اليد الطولى في الغزوات ، ولهم مكانة رفيعة في قلب رسول الله ، فيهم : ـ ابوبكر وعمر وزيراه ، وصاحباه ، والخليفتان من بعده بإجماع المسلمين ، وفيهم سعد بن أبي وقاص قريبه ومن أسبق قريش دخولاً في الأسلام . وقد تململ بعض الناس ، من إمارة أسامه على صغر سنه . وفي ذلك قال ابن...

المزيد... »

5

لتركبنّ أولأنزلنّ

لتركبنّ أولأنزلنّ أول عمل قام به أبو بكر رضي الله عنه بعد توليه الخلافة : هو انفاذه بعث أسامة على رأس الجيش الذي أعده الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ فسار مع الجيش يودعه بنفسه إلى ظاهر المدينة . أسامه قائد الجيش كان راكباً ، وأبو بكر خليفة المسلمين ما شياً ، فيستحي أسامة الفتى الحدث ان يركب والخليفة الشيخ الكبير يمشي ، فيقول : ( يا خليفة رسول الله ، لتركبنّ أو لأنزلنّ ) . فيقسم الخليفة : ( والله لاتنزل ووالله لا أركب ، وما علي أن أغبر قدمي في سبيل لله ساعة ) . ثم يرى أبو بكر انه في حاجة إلى...

المزيد... »

5

أعظم قوة عرفتها البشرية

أعظم قوة عرفتهاالبشرية يقول المستشرق النمساوي محمد أسد : درستُ القرآن وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام ، ولغة الإسلام وتاريخه ، وقدراً كبيراً مما كُتب عنه وما كُتب ضده .  وقضيت أكثرمن خمس سنوات في الحجاز ونجد ، وأكثرها في المدينة ، (والحجاز ملتقى المسلمين من مختلف الأقطار) فكان هذا مما يسر لي مقارنة وجهات النظر الدينية والإجتماعية السائدة في العالم الإسلامي في عهدنا الحاضر ثم قال هذا المنصف الغربي : هذه الدراسات والمقارنات ركزت في نفسي الاقتناع بأن الإسلام بشطريه الروحي...

المزيد... »

5

ميزان العظمة

ميزان العظمة تروي كتب السير : انه وقف بباب الخليفة عمر بن الخطاب : سهيل بن عمرو بن الحارث بن هشام ، وأبو سفيان بن حرب ، وجماعة من كبراء قريش ، من الذين أسلموا حديثاً يريدون جميعاً الدخول على الخليفة . فيأذن قبلهم بالدخول : صهيب وبلال . لأنهما كانا من السابقين إلى الإسلام ، ومن أهل  بدر . فتورم أنف أبي سفيان وأرعد وأزبد وانتفخ من الذل والمهانة  ولأنفة الجاهلية ، وقال هو في أشد حالات الإنفعال : ( لم أر كاليوم قط ، يأذن لهؤلاء العبيد ، ويتركنا على بابه ) . فيقول له صاحبه ، وقد أستقرت في...

المزيد... »

5

إدريس بين جناحي ملك

إدريس بين جناحي ملك قال الله تعالى بشأن إدريس : ( ورفعناه مكاناً علياً ) . يُروى عن كعب الأحبار أنه قال : إجابة لسؤال ابن عباس : ( قال الله تعالى لإدريس : إني رافع لك كل يوم مثل أعمال بني آدم . وكلم إدريس صديقاً له من الملائكة : أن يكلم له ملك الموت ، ليؤخر قبض روحه ، حتى يزداد عملاً . فحمله هذا الملك بين جناحيه ، فعرج به حتى إذا كان في السماء الرابعة ، لقيه ملك الموت ، فكلمه عن رغبة إدريس ، فقال ملك الموت : أين هو ؟ قال : هو ذا بين جناحي ، قال : فالعجب إني أمرت أن أقبض روحه في السماء الرابعة !...

المزيد... »

5

لطيفة

لطيفة يُذكر عن عكرمة عن ابن عباس قال : مرًعيسى عليه السلام على بقرة قد اعترض ولدها في بطنها ، فقالت له : يا كلمة الله ! ادع الله أن يخلصني مما أنا فيه . فقال : يا خالق النفس من النفس ، ويا مخلص النفس من النفس ، ويا مخرج النفس من النفس ، خلصها ، قال : فرمت بولدها فإذا هو قائم تشمه . قال ابن عباس : فإذا عسر على المرأة ولدها ، فاكتبه لها ، فإن كتابته نافعة ، ورخص جماعة من السلف في كتابة بعض القرآن وشربه ، وجعلوا ذلك من الشفاء الذي جعله الله فيه . وعلاج آخر : يُكتب في إناء نظيف : ( إذا السماء...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل