الشقة رقم (5)

alt

الشقه رقم  ( 5 )

شخص أُدخل السجن لسبب ما ، وترك زوجته وطفلته في الشقة .

فمرضت  الطفلة في إحدى اليالي ، وارتفعت حرارتها كثيراً ، اضطربت الأم ، فأكثرت من  الدعاء ، وألحت على الله أن يفك كربها وينقذ طفلتها ، وقالت : يارب أنت  أعلم بحالي ولا ملجأ لي إلى أنت واستمرت في البكاء .

وماهي إلى لحظة حتى سمعت قرعاً بالباب ، فإذا هو الطبيب ، فقال: أين المريض

فكشف على الطفلة ثم كتب لها الدواء وطلب منها إحضار الدواء ، فقالت : لا أملك

ثمن  الدواء . قال الطبيب : تتصلي بالتلفون وتطلبي الطبيب وأنت لاتملكين حتى  ثمن الدواء ! قالت : أنا لم أتصل بك . قال كيف ؟ أليست هذه الشقة رقم ( 6 )  ؟

قالت : هذه الشقة الشقة رقم ( 5 ) .

فشرحت له قصة سجن  زوجها وأنها ألحت على الله بالدعاء ، والله هو الذي ساقك إلينا . فذهب  الطبيب بنفسه ، وأحضر لها الدواء ، وخصص لها راتبا حتى يخروج زوجها من السجن  .

هذه قصة عجيبة : وقد سمعنا وقرأنا  ماهو أغرب وأعجب منها  من المنن الإلهية التي يجود بها الله تعالى على من يلوذ بجنابه الكريم ،  ورمى نفسه على أعتابه الزكية ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث  لايحتسب ) الطلاق:      2 /3 . و في الأثر : تعرف على الله في الرخاء  يعرفك في الشدة .

من الصعب التحقق من صحة ما نسمع ونقرأ والذي  يهمنا هو : ما يتضمنه الموضوع من قيم أخلاقية ، وتربوية ، وفضائل أعمال  رفيعه ، نريد لها : الإنتشار في مجتمعاتنا . ومن ماهو متفق عليه أن  الأحاديث الضعيفة المنسوبه إلى مقام النبي  صلى الله عليه وسلم يُتجاوزعنها  في فضائل الأعمال .

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل