الناقة وبئر ثمود

الناقة وبئر ثمود

alt

الناقة وبئر ثمود

{ إنا مرسلوا الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر } . أي :

: انتظر ما يُصنع بهم { ونبئهم أن الماء قسمة بينهم } هذه هي الفتنة الحقيقية .

الله جل وعلى جعل المدينة كلها بساكنيها ومزارعها ودوابها :

تأخذ  الماء مناصفة مع الناقة وهي حيوان واحد ، وهم فلاحون يعيشون على الماء  والمزارع ، والله يعلم أن ذلك حكم يصعب على النفس أن تقبله ، ولكن  المؤمن ينبغي أن يذعن لمراد الله تعالى ، وكان عليهم أن يقبلوا هذه القسمة ،  ويعلموا أنها فتنة أرادها الله ، لأن الناقة خرجت من الصخرة تلبية لمرادهم  في تعجيز نبيهم    وكان المفروض أن تقودهم تلك المعجزة إلى التصديق  والأذعان لحكم الله .

ولقد حذرهم نبيُهم من مغبة مخالفة أوامره ،  ولكن المدينة بأكملها أنساقت كالقطيع وراء حكم الأقلية التي أقدمت على  عقرالناقة فكانت العاقبة الإبادة الشاملة .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل