ضربات ماحقة

ضربات ماحقة

alt

ذُكر أن الله تعالى أوحى إلى يوشع بن نون : إني مهلك من قومك أربعين ألفاً  من خيارهم . وستين الفاً من شرارهم ، قال يا رب هؤلاء الأشرار فما بال  الآخيار ؟ .
قال : إنهم لم يغضبوا لغضبي ، وكانوا يواكلونهم ويشاربونهم .

يروى أن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت للنبي ـ صلى الله عليه وسلم  ـ : أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : نعم إذا كثر الخبث أو كما قال .

وقد تحدثنا قريباً في مقال نُشر في الفيس بوك عن أهمية هئية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وأنها صمام الأمان لأمر الأمة ، وهذا تشريع ملزم بنص القرآن والسنة .
فينبغي أن نتعض من سير الأحداث من حولنا ، وأن نعلم أن الأعاصير والزلازل  والفيضانات التي تضرب هنا وهناك ليست عوامل كونية تتصرف دون علم وإرادة  الله ، كما يحلوا للخبراء المحللين أن يقولوا .

الكون كله في قبضة الله . وأولئك الذين يعربدون في الأرض ويرتكبون المظالم ، ليسوا بمنأ من هذه الضربات ، ,والطغاة الأوائل الذين
أفسدوا في الأرض نالوا نصيباً قاسياً من مثل هذه الأحداث . وأخبارهم وردت في القرآن للعبرة و العظة ليست للتسلية . 
المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل