عرش بلقيس أمام سليمان

عرش بلقيس أمام سليمان

alt

عرش بالقيس أمام سليمان

 

( قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي...) .

 

لم  يأت ذكر الذي عنده علم من الكتاب ، ولا الكتاب الذي عنده علم منه وذكر بعض المفسرين لعله ( آصف بين برخيا من بني إسرائل ) ، وكان وزيرا لسليمان

 

ورجح بعضهم أنه من العلماء الصالحين ، على صلة إيمانية مع الله وهبه الله هذا السر الذي يستمد منه هذه هذه القوة الكبرى التي تخترق الحجب والحواجز والأبعاد ومثل هذه الكرامات لها وجود في كل العصور .

 

ولا ينغي ان نستعظم هذه الخوارق ، وقد أجرى الله على أيدي الأنبياء من المعجزات التي لاتقع في مألوف البشر . ولقد ذكر بعضهم ان صاحب هذا السر هو النبي سليمان نفسه .

 

لقد راع سليمان هذه المفاجأة الضخمة ، ولم يتعالى وينسبها إلى نفسه ، ولكنه سرعان ما أدرك ان هذه  النعمة ابتلاء عظيم من الله تبارك وتعالى ، وهذه المكرمة الإلهية تحتاج إلى ان يستنفذ الوسع في شكره لله تعالى على هذه المنة . فقال في التو وأمام اتباعه من حوله :

 

(هذا من فضل ربي) . وهذه العبارة الكريمة ينبعي أن لاتغيب عن كل من رأى الدنيا قد اقبلت عليه وفتح الله عليه ابوب الرزق الواسعة ، ولا يدعي لنفسه العبقرية فينال نصيب من عقاب الله الذي أنزله على قارون ( إنما أوتيته على علم عندي ) .

 

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل