علماء الهند و المال والسلطة

alt

علماء الهند و المال والسلطة

علماء الهند الكبار لم يقبلوا مناصب الحكم ، وهدايا الملوك والأمراء من أراضي وإقطاعات ، واختاروا القناعة والزهد والتوكل ، وكان اهتمامهم على عزة النفس وكرامتها . و سيرة علماء الهند حافلة بأمثلة رائعة من الزهد والقناعة والاعتزاز بالنفس والكرامة . وأقدم هنا بعض الأمثلة في العهد الذي رسخت فيه أقدام المادية في الهند .

·       قال قائل منهم : لا أحب أن أبيع خرقتي المتواضعة وثيابي البالية برايات الملوك وأعلام السلاطين ولا أرضى بأن أهجر  ( فقري ) حرصاً على مملكة سليمان ، إن هذا الكنز الذي اكتشفته في قلبي بفضل المجاهدة ، لا أريد أن  اضيعه أو استبدله برخاء الملوك  وراحتهم وتنعمهم .

     زار حاكم كبير للحكومة الإنجليزية : الشيخ فضل الرحمن وقال بعد أن استمع إلى كلام الشيخ : قد أثرت فيه كلمات الشيخ وموعظته البليغة ، وبهذه المناسبة عرض على الشيخ إذا قبل أن يعين له راتباً من الحكومة ، قال الشيخ : ما أصنع بمالكم ، إنني أملك من فضل الله أعظم من أموالكم : سريراً وإبريق من الفخار لوضوئي ، وجرتين للماء ، وتطبخ زوجتي شيئاً من الخضروات نأكل بها الخبز ، وفي ذلك كفاية ، فمقامنا في الدنيا قصير، وأموالكم تشغلنا عن الإستعداد ليوم الرحيل ، لأن أمامنا سفر طويل ، وأهوال وعقبات .

·      اثناء سفر أحد المشائخ إلى الحجاز للحج ، تبعه خلق كثير ، وصادف ، وهم في السفينه في الميناء ، أن رأى سفينة محملة ببالات القطن والتاجر ينتظر الحمالين ، فأمر الشيخ ركاب السفينة بنقل تلك البالات إلى المخازن . فاستجاب لأمر الشيخ المئات من الناس ، ولم يطلبوا الأجر . قاموا بهذا العمل لوجه الله وهذا الأمر يدل على مكانة العلماء في قلوب الأمة   

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل