أبدأ أنت أولاً

alt

أبدأ أنت أولاً

من عادة الكثير من عباد الله أن يصيبهم الهلع والجزع مما يقع عليهم من المصائب والابتلاءات ، فتراهم يسارعون في الدعاء ، واللجوء إلى الله ليرفع عنهم السوء .

فإذا لم يجدوا الإجابة العاجلة ، ضاقت عليهم الدنيا بما رحبت ويتساءلون عن سر غياب الإستجابة ، دون أن يعودوا إلى انفسهم ، ليروا غياب إقبالهم الكلي عن الله

وسوء حالهم معه عز وجل ، وذلك بإعراضهم عن كثير من أوامره ، وعكوفهم على الوان من المعاصي و الانحرافات .

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل