من روائع الفكر

alt

من روائع الفكر

من أقوال العارفين : اعلم أيها المؤمن ، أن من أعرض عن ذكرالله الذي أنزله فله من ضيق صدر ، ونكد العيش ، وكثرة الخوف ، وشدة الحرص ، والتعب على الدنيا والتحسر على فواتها من قبل حصولها ، وبعد حصولها ، والآلام في خلال ذلك .

فقلوب أهل البدع والمعرضين عن القرآن ، وأهل الغفلة عن الله ، وأهل المعاصي يعيشون في جحيم الدنيا قبل جحيم الآخرة الأكبر . وقلوب الأبرار يعيشون في نعيم الدنيا قبل نعيم الآخرة الأكبر . ( إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم ) .

هذه الأمور تقع في الدور الثلاثة : { الدنيا ، والبرزخ ، والآخرة } . وإن  كان تمامها وكمال ظهورها ، إنما هو في الدارالآخرة ، وفي البرزخ دون ذلك كما قال تعالى : ( وإن للذين ظلموا عذاباً دون ذلك ) .

وفي هذه الدار دون ما في البرزخ ، ولكن يمنعُ من الإحساس به الإستغراق في سكرة الشهوات ، إلا أن بعضهم يشتد به الحال فيقدم على هلاك نفسه إما بالانتحارأو يصاب بالعلل النفسية .

فأما عقوبات الآخرة ، وعقوبات البرزخ فهي من المغيبات لاعلم لنا بها ، إلا ما علمنا من الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أما عقوبات الدنيا فهي مشاهدة ، فما نرى من زلازل وأعاصير ، وأمراض مستعصية ، ونكبات هنا وهناك إلا ظواهر ، يعلمها من يعقل عن الله

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل