قلبي مائل مع صاحب الرطب

alt

قلبي مائل مع صاحب الرطب

كان يوجد في أيام المهدي بالدولة  العباسية ، قاضي مشهور بالعدل والإنصاف في قضايا الناس . فآتى المهدي يوماً ، فقال له : أقلني من القضاء ؟

فقال له : ماهو السبب ؟ قال له : إما أكون صادقاً في كلامي أوكاذباً . فإن كنتُ كاذباً فالقاضي الكاذب لاينفع للقضاء ! أو كنت صادقاً ، فاقبل حجتي . قال : ـ 

آتاني يوماً خادمي بطبقٍ من الرطب ، فقلت له : أوصف لي الشخص الذي أتى به ؟

فعلمتُ من وصفه ، أنه له قضية عندي مع  زميل له ، فقلت له : أعد إليه الطبق .

فعندما مثلا أمامي ، في مجلس القضاء ، لم يستويا في نظري .

فقد شعرت بإن قلبي مائل مع صاحب الرطب ، مع أني قد أعدته إليه ,

فاختل ميزان العدل في نظري ، لابد لي من ترك القضاء .

فرأيتُ أن مثل هذه القصص الرائعة ، ينبغي أن تُنشر للإعتبار ، لتعلم أجيالنا الحاضره ، أمجاد تاريخ امتنا الخالدة .

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل