ليس لك الاختيار

alt

ليس لك الاختيار

قال أحد العارفين : لقد انتهيتُ بعد معايشتي للقرآن إلى يقين ، جازم حاسم ، أنه لاصلاح لهذه الأرض ، ولا راحة لهذه البشرية ، ولاطمأنينة لهذا الإنسان ، ولا رفعة ولا بركة ولا طهارة ، ولا تناسق مع سنن الكون وفطرة الحياة إلا بالرجوع إلى الله تبارك وتعالى .

وهو العودة بالحياة كلها إلى منهج الله الذي رسمه للبشرية في القرآن . إن هذا الإحتكام ليس بنافلة ، ولا تطوعاً ، ولا موضع اختيار إنما هوالإيمان أو فلا إيمان .

إذاٍ ، الأمر جد وليس هو هزل . إنه أمر العقيدة من اساسها . ثم إني أقول مستطرداً : ولقد كانت تنحية الإسلام عن قيادة البشرية ، حدثاً هائلاً مزلزلاً في تاريخها ونكبة قاصمة شلت كل أمل في استقامة هذا الإنسان على سطح هذا الكوكب ، وما ترى من تردي في العلاقات الدولية وعلاقة الإنسان بالإنسان إلا مظهراً من هذا التردي .

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل