إنها النبوة

alt

إنها النبوة

تذكر كتب السير : أن صفوان بن أمية وعمير بن وهب الذي يُدعى شيطان قريش جلسا في حجر اسماعيل ، يتحدثان عن ما لحق قريش في بدر .

فقال عمير بن وهب : والله لولا دين عليّ وأولادي لذهبت إلى المدينة وقتلت محمد  فقال صفوان : أولادك أولادي ودينك في رقبتي .

فقال له : كيف تدخل المدينة ؟ قال : يوجد لديهم أخ لي أسير، سأقول لهم : جئتكم لفك أسيري .

فأخذ سيفه وملاءه سماً ، فقابل عمربن الخطاب فشك في مجيئه وذهب به إلى الرسول ـ صلى الله وسلم عليه ـ فقال : أرسلهُ ياعمر ، ما أمرك ياعمير : قال جئت في تخليص أسيري ! فقال : أصدق القول ، كررها ثلاث مرات .  

فقص الرسول له ما تم بينه وبين صفوان في الحجر .قال : والله ما في الأرض أحد يعرف هذا الذي دار بيننا : فأشهدُ أنك لرسول الله .

 فقضيت عمير مع أنه ضُبط متلبسا لم تذكركُتب السيره أنه أُعدم أو سُجن أو عُنّف بل أسلم وفرح الرسول صلى الله عليه وسلم   بإسلامه  .

خُلق العفو مبدأ إسلامي مبثوث في أكثر سورالقرآن الكريم والأحاديث الشريفة .  

الغرب يعلم من بعض كتابات المستشرقين المنصفين والأقليات المسيحية في الدول العربية أن الدين  الإسلامي  يدعو إلى المحبة وينبذ العنف ، ولكن الذي يقلقهم انتشارالإسلام المتسارع في عموم القارة الأروبية .         

المطالب العالية



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل