سلطان الغرائز

سلطان الغرائز

alt

سلطان الغرائز

( إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا ) .

مهما وصلك من تحذيرت وتخويف وترهيب من خطر الركون إلى لذائذ الدنيا ومغرياتها فإنها غير كافية لتردعك ، لأن سلطان الغرائز والأهواء لاتزال أشد تأثيراً على نفسك ، ومن وراء ذلك الشيطان يدفعك بمكره وتزيينه .

فاقتضت حكمة الله تعالى أن يسلط على العبد هذه المصائب والأبتلاءات ، والمنغصات فإنه إذا ذاق مرارتها وتجرع غصصها ، أعانته على مواجهه هذه المغريات ، وذلك بالهرب إلى الله تعالى .

 فإن شدائد الحياة علاج رادع لكل من ينحرف عن منهج الله ، وهذه سنن ربانية ، تنال الأفراد كما تنال الأمم ، والأحداث أمامنا شواهد في قديم الزمان بما قص علينا القرآن الكريم ، وما نشاهده الآن من أحداث على امتداد الكرة الأرضية .

المطالب العالية . 

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل