صوت في السحابة

صوت في السحابة

alt

صوت في السحابة

ثبت في الصحيح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال : ( بينما رجل بفلاة من الأرض ، إذ سمع صوتاً في سحابة يقول : اسق حديقة فلان ، فتتبع السحابة حتى أنتهت إلى حديقةٍ ، فأفرغت ماءها فيها ، فنظر فإذا رجل في الحديقة يُحّول الماء بمسحاةٍ  . فقال  له : ما أسمك يا عبد الله ؟ فقال : فلان .

الأسم الذي سمعه في السحابة . فقال إني سمعت قائلاً يقول في هذه السحابة : اسق حديقة  فلان ، فما تصنع في هذه الحديقة ؟ فقال : إني أنظر ما يخرج منها ، فاجعله ثلاثة أثلاثٍ . ثُلُثُ أتصدق به ، وثلث أنفقه على عيالي ، وثلث أرده فيها ) .

هذه القصة وردت في البخاري ، ولا مجال للتشكيك أو التأويل . وهي تدل على أن الملائكة موكّلة بتدبير العالم العلوي والسفلي ، تدبره بأمر الله تعالى ، كما قال تعالى ( فالمدبرات أمراً ) . ولهذا كان الإيمان بالملائكة ، أحد أركان الإيمان ، الذي لايتم إلا به .

وهنا لابد أن نقف إلى فائدة جليلة ، نستخرج بها مدلول ورود هذه القصة العجيبة : الإنسان يعمل في دنياه كما هي سنة الله في الخلق ، ولاينبغي أن يكون غافلاً على أنه سيغادر دنياه ولابد من التزود لسفره إلى الدار الآخرة .

وعلينا أن نتأمل ماحل بأصحاب الجنة التي ورد نكرها في سوره سورة القلم حيث  دمرها الله بليل بعد أن خططوا على صرمها في معزل عن رؤية المساكين في الصباح الباكر .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل