( في اليابان 3)

( في اليابان 3)

alt

 في اليابان (3)

كنا في ضيافة أحد المسئولين في شركة كبرى عندما دخل علينا شخص , و بعد أن  القى على الحضور تحيته بالطريقة اليابانية جلس في طرف المجلس ، فهمس في اذني المرافق قائلا : هذا مدير عآم شركة كوازاكي ، الذي حجم ميزانية شركته بحجم ميزانية افريقيا ودول الخليج ، وهو شخصية لامعة في اليابان ، ولا يستبعد أن يفوز برئاسة الوزراء العام القادم .

قلتُ له لماذا لم تحتفوا بشخصية بهذا الوزن عند دخوله المنزل ؟ قال : كيف هذا ؟

قلتُ يوضع له مكان في صدرالمجلس ، وينهض الجالسون ويُقدم له البخور ويوضع باقة من الورد أمامه . قال لي : هذا ليس من ثقافة اليابانيين ، لأن المبالغة في كثرة الإهتمام ، تولد لدى الإنسان الشعور بالفوقية والتعالي ينشأ من ذلك بروز الدكتاتوريات . وقد لاحظتُ  أنكم في السعودية تبالغون كثيرا في هذا الشأن .

وبعد انتهاء العشاء ودعنا فقلت له : أليس الوقت لازال مبكر ؟ قال : أنا المسئول الأول في الشركة  لابد أن أكون الأول على مكتبي قبل الموظفين وأخشى أن يفوتني القطار، وعليّ أن أمشي عشرين دقيقة إلى المحطة ، قلتُ له لمذا القطار أين السيارة ؟ قال : أنا لا أملك سيارة !!

حينئذ أدركت سبب تواضعه ، وأن ذلك مبعث شعوره بأنه مواطن عادي لأن تصرفات الناس من حوله صنعت منه هذه الشخصية المبهرة .

قال لي زميلي : نحن في السعودية مشغولين بأنفسنا ويهمنا رأي الناس فينا في الثوب والحذاء والعقال ، ترى كثرة اهتمامنا بالعقال من كثرة حركة اليدين ، ولم يسلم من هذه الظاهرة مذيعي الأخبار . أما أصحاب الغترالمدببة بدون عقال من الملتزمين ، فورطتهم أشد ، فهم يهاجمون المسبلين   وهم واقعون في ماهو أشد من الإسبال و لبس العقال ,وذلك بالإفراط في كي الغتر .

وقد قيل لي : أن مخترع ( اي فون ) ستيف جوبزالكندي ، شوهد في بنطلونه الجنز ثلاث رقع ويلبس قميص لايتعدى ثمنه ستة دولارات ، علما أن ثروته تتجاوز ثلاث مليار دولار . يروى : أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ارتقى المبر وعليه ثوب مرقعة وعندما قيل له : هذا لايلق بك وأنت خليفة المسلمين . قال : أعجبتني نفسي فأردتُ مذلتها .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل