إلى اليابان مرة أخرى

إلى اليابان مرة أخرى

alt

هذه سفرتي الثانيه لليابان ، و كان برفقتي هذه المرة من الرياض دكتور ياباني        متخصص في علوم الفضاء ، وطال بنا التطواف في بعض المقاطعات اليابانية . وقد سألتُ مرافقي عن السر في احتفاظ مواطنيهم بهذه اللياقة البدنية وهذا المظهر الرائع لأجسامهم حيث لم اكاد أرى بطون متدلية كماهوالحال في ديارنا ؟ .

تأمل أخي القارئ جيدا لإجابته :

قال لي : عندنا مثل شائع في اليابان ولربما بلاد الصين ، وهو موروث قديم توارثته الأجيال عبرالعصور، هذا المثل هو سراللياقة البدنية التي تشاهدها . المثل يقول :

قسم معدتك إلى ثلاثة أجزاء : ( جزء للطعام ، وجزء للماء ، وجزء للهواء ) . قلت له : لقد فاجأتني بهذا الخبر وستكون مفاجأتك لما أقول لك أكبر! هذا حديث من أقوال نبي الإسلام ، لذا أشيرُعليك التأكد من ذلك من المراجع الإسلامية .

 قال : قولك هذا أمرُ يُدهشُني ! إذا كان الأمر كما تقول ، دعني أستوضح منك هذا الأمر إذا كانت هذه الحكمة كما ذكرت ان لها أصلا في دينكم ، ومن المعلوم  أن مواطني الدول الخليجية تحديداً يعانون من ظاهرة  البدانة  المفرطه  كما يتضح من تقاريرمنظمة الصحه العالمية من الذي يمنع أن  تلتزموا بشعائر دينكم  لتتخلصوا من هذه الوباء ؟

 قلتُ له : سؤالُ ذكي وأنت محق فيه ، ودائرة الإجابة عليه واسعة يضيق عنها الوقت ، لعلنا نجد الوقت المناسب فيما بعد .                                     .

 ثم أردف قائلا : هناك أمر آخر يدل على عدم التزام  مواطنيكم بتعاليم الدين يلاحظ ذلك من مشاهدة الناس عند قفل المتاجرفي وقت الصلاة لايذهبون إلى المساجد بل يبقون منتظرين على الأرصفة . كما يمكن مشاهدة السائقين يجوبون الشوارع   بسياراتهم وقت الصلاة ، ألا ترى معي أن مثل هذه الظواهر يمكن تفسيرها لدى غير المسلمين بعدم وجود قناعة بأهمية الدين في حياتهم أو لربما عدم تصديقهم  بالدين الإسلامي أصلا ؟  أو كيف يمكن وصف  هذه الظاهرة ؟ .

لقد ظن رفيقي : أنه قد كسب الجولة معي بالضربة القاضية  ، وهو كذلك ، لقد أربكني ، وشل تفكيري بإثارة هذه القضايا الشائكة التي يصعبُ الخوض فيها تلقائيا ، فالرجل على درجة عالية من العلم والفهم ، ورايتُ أنه لامجال هنا للحماس ولاندفاع وراء  تبريرات غير واقعية .        

لأن تساؤلاته تمثل واقعا مشاهدا نعيشه ونراه أينما اتجهنا في مدننا . لذا رأيت أنه لربما من المناسب طرح هذا الموضوع الذي أثاره الدكتور أمام المتابع للتأمل في واقع ماثل أمامنا ، الكلُ طرفُ  فيه . منتظرين تعليقات القراء الكرام .     

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل