الملكة ترفض مشورة العسكر

الملكة ترفض مشورة العسكر

alt

عندما  استلمت الملكة بالقيس رسالة  التهديد من الملك سليمان : أستدعت القيادة  العسكرية للتشاور ، فكان رأيهم المتوقع ، في مثل هذه الظروف ،( لغة العسكر)

استخدام القوة .

فادركت من مشورتهم ، أنهم لم يقرؤوا التارخ ،  ولم يتعضوا بما حل بجيرانهم في الشمال قوم عاد الذين استكبروا بقوتهم ،  فكانت النتيجة الإبادة وخراب الديار . فقررت أن تلجأ إلى لغة السيا سة مع  سليمان . فكسبت الموقف ، وجنبت بلادها ويلات الحرب .

التاريخ يعيد  نفسه ، انظر ماحل ببلاد المسلمين في شرقها وغربها من حكم العسكر قديماً  وحديثاً ، عندما قذفت بهم الأقدار إلى سدة الحكم ، لقد الحقوا الضرر بسمعة  شعوبهم وقيم الإسلام التي تنبذ التطرف والعنف على كل المستويات .

لقد أدركت المجتمعات الغربية خطورة الإنقلابات العسكرية , على مجتمعاتهم المدنية

فسدت الأبواب عليهم بسن القوانين في دساتيرهم تحظر منصب  وزارات الدفاع

للقادة العسكريين .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل