حرب العاشر من رمضان

حرب العاشر من رمضان

alt

حرب العاشر من رمضان

حرب العاشر من رمضان بين الجيش المصري والجيش الإسرائلي : كانت من أخطر المواجهات العسكرية بعد الحرب العالمية الثانية . فقد أقتحم الجيش المصري مياه قناة السويس في هجوم صاعق ماحق على (خط بارليف ) الذي أقامته إسرائيل على الضفة الشرقية إبان هزيمة الجيش المصري عام 1967م ، الذي قال عنه الخبراء العسكريون في العالم أنه أعظم خط دفاعي في العالم أُقيم في القرن العشرين

 فقد أظهر الجيش المصري من البطولات والتكتيكات القتالية ما لم تعهده القيادة الإسرائلية في تاريخ صراعاتها العسكرية السابقة مع العرب ، الأمر الذي أربك قياداتها السياسية والعسكرية ، وتعالت صرخاتهم مما دعى بحليفتها امريكا إلى التدخل على عجل وذلك بنقل الآليات العسكرية والدبابات إلى مطار العريش ، في سيناء مباشرة  بالقرب من مسرح العمليات .  

وفي الجانب المصري : كان من شدة حرص الجنود على الأستشهاد أنهم لم ينفذوا الأوامر التي صدرت إليهم بالإفطار عند بدأ الهجوم ، وقد ضجت القناة بأصوات التكبيراثناء صدور الأوامر بالأقتحام ، وقد ثبتوا في مواقعهم شرق القناة بعد تدمير جميع مرافق الخط مع  شدة كثافة النيران من الطائرات والمدفعية المعادية عليهم .

وفي الجانب الآخر : روى بعض القادة الإسرائليين أنهم لم يعهدوا هذا التحول الهائل الذي طرأعلى الجيش المصري في حروبهم معه في الماضي ، وأن البعد الديني لم يكن له أهمية كبيرة عند مخططي الأستراتيجية المصرية في الأحداث السابقة ، وقد أعتبرت الموساد : أن هذا تطوراً خطيراً قد يرجح كفة الميزان لصالحهم في أي مواجهة قادمة ، وأن هذا يعني أيضا أننا لن نرى في المستقبل الجنود والضباط المصريين يفرّون أمام جيش الدفاع الإسرائلي .

وابدى المحللون الإسرائليون مخاوفهم : من أنتشار الروح الجهادية بين أفراد الجيوش العربية إذا قاموا  بتدريس مناهج الدين وتطبيقاته في المعسكرات مثل منع الخموروالمخدرات وإنشاء المساجد لإقامة الصلاة في المعسكرات ، وتدريس القرآن وتاريخ انتصاراتهم إبان الفتوحات الإسلامية ، وهذه الظاهرة يصعب التعامل معها .

ويظهر تأثيرالدين : في  صمود الأفغان عشرة أعوام بأسلحة بدائية أمام الألة العسكرية للجيش الأحمر الروسي وهم حفاة عراة جياع : علامة بارزة على تأثير العقيدة في تحقيق النصر ، وإلحاق الهزيمة بالجيش الروسي ، وانسحابهم من أفغانستان .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل