حقيقة الإيمان

حقيقة الإيمان

alt

حقيقة الإيمان

 

( قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولو أسلمنا ) هؤلاء الأعراب : قيل أنهم بنو أسد أحد القبائل العربية ، جاءوا معلنين الإسلام للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  وكانت قلوبهم لم يترسخ فيها الإيمان بعد ، لأنهم حديثوا عهد به . كذبهم الله في قولهم : (آمنَّا) ، ليعلموا أن بواطنهم لم تكن خافية على الله تعالى ، وأنه لايعتد بالإسلام إذا لم يقارنه الإيمان .

 

لأن الإسلام بدون الإيمان نفاق ، فصحح الله مقولتهم : بأن يقولوا ( ولكن قولوا أسلمنا )  فالإيمان : هو التصديق بالقلب لابمجرد اللسان .

 

فدخولهم في الإسلام كان بغير بصيرة ، فأمر الله رسوله أن يرد عليهم ، فقال :

 

( قل لم تؤمنوا ) : أي لاتدعوا لأنفسكم مقام الإيمان ، ظاهراً وباطناً .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل