اقصر بصرك وأرح نفسك

اقصر بصرك وأرح نفسك

alt

اقصر بصرك وأرح نفسك

( ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى ) كأن المعنى في : (لاتمدن عينيك) : انظر نظرة خاطفة ، ولاتمد البصر لتحيط بما لديهم من فتنة : مثل أن تنظر إلى امتداد ناطحات السحاب وأسوار القصور ، ومحاولة معرفة وسائل المتع والرفاهية داخل حدائقهم منازلهم وإلى املاكهم الواسعة .

وأن أقصر بصرك وأرح نفسك من هذا العناء ، فما تراه إنما هو فتنة ، فالأحرى بك أن تحزن عليهم ، لما أهدروا من الأموال في تزيين المنازل والإفراط في المباهاة   وما لحقهم من مشقة ، وهموم .

فعش قرير العين وأرض بما قسم الله لك ، وكل ما تراه عارض مآله إلى الزوال والفناء ، ويم القيامة توزن الأعمال الصالحة فقط . (ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم .. ) .

أفبعد هذا السياق الكريم يوجد في قلبك حسرة على ما يفوتك من حطام الدنيا ؟

يعلق الشيخ السعدي في تفسيره : لاتمد عينيك ولا تكررالنظر مستحسناً إلى أحوال الدنيا والممتعين بها من المآكل والمشارب والبيوت المزخرفة ، فإن ذلك كله زهرة الحياة الدنيا ، يتمتع بها القوم الظالمون ثم تذهب سريعاَ .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل