إدريس بين جناحي ملك

إدريس بين جناحي ملك

alt

إدريس بين جناحي ملك

قال الله تعالى بشأن إدريس : ( ورفعناه مكاناً علياً ) .

يُروى عن كعب الأحبار أنه قال : إجابة لسؤال ابن عباس : ( قال الله تعالى لإدريس : إني رافع لك كل يوم مثل أعمال بني آدم . وكلم إدريس صديقاً له من الملائكة : أن يكلم له ملك الموت ، ليؤخر قبض روحه ، حتى يزداد عملاً .

فحمله هذا الملك بين جناحيه ، فعرج به حتى إذا كان في السماء الرابعة ، لقيه ملك الموت ، فكلمه عن رغبة إدريس ، فقال ملك الموت : أين هو ؟ قال : هو ذا بين جناحي ، قال : فالعجب إني أمرت أن أقبض روحه في السماء الرابعة ! فقبض روحه .

( إنا كل شيء خلقناه بقدر ) . هكذا رفعت الأقلام وجفت الصحف ، وكُتبت الآجال وعُلمت مواقيتها ، وقدرت المقادير فلا تغيير لكلام الله تعالى ، حتى ملك الموت فوجيء بوجود إدريس عنده في السماء الرابعة بين جناحي الملك .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل