الطريق إلى الله

الطريق إلى الله

alt

الطريق إلى الله

يقول أحد المحققين : لا تتم الرغبة في الآخرة إلا بالزهد في الدنيا ، ولا يستقيم الزهد في الدنيا إلا بعد نظرين صحيحين : ـ

v   النظرالأول : التأمل في الدنيا وسرعة زوالها وفنائها ، وضمحلالها ، ونقصها وخستها وألم المزاحمة عليها ، والحرص عليها ، وما في ذلك من الغصص والأنكاد .

 وبعد هذه المعاناة الطويلة ، وآخرذلك الزوال والأنقطاع مع ما يعقب ذلك من الحسرة والحزن عند ساعة الرحيل الأخيرة . فطالبها لاينفك من هم قبل حصولها ، وهم في حال الضفر بها ، وغم وحزن بعد فواتها ، فهذا أحد النظرين .  

v   النظر الثاني : النظر في الآخرة وإقبالها ومجيئها ولابد . ودوامها وبقائها وشرف ما فيها من الخيرات والمسرات ، فهي كما قال الله تعالى ( الأخرة خير وأبقى ) فهي خيرات كاملة دائمة ، والدنيا خيالات ناقصة منقطعة ، فإذا آثر الفاني الناقص كان ذلك إما لعدم تبين الفضل له ، وإما لعدم رغبته في الأفضل .

المطالب العالية 

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل