لم يبقى إلا صُبابة

لم يبقى إلا صُبابة

alt

لم يبقى إلا صُبابة

·      على الإنسان أن يكون يقظاً فطناً ، وذلك أن يعلم بقرب الرحيل ، وسرعة انقضاء مدة الحياة ، فإن من شأن ذلك أن يحثه على قضاء جهاز سفره ، ويزهِّده في دنياه ، ويرغّبه في الآخرة .

·      فعلمه بهذه الحقيقة ، يجعله يُدرك فناء الدنيا ، وسرعة انقضائها ، وقلة ما بقي منها ، وأنه لم يبقى منها إلا صُبابة كصبابة الإناء ، يتصابُّها صاحبها ، ويكفي في قصر الأمل ، قول الله تعالى : ( أفرأيت إن متعناهُم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ، ما أغنى عنهم ما كانوا يُمتَّعون ) .

·      وقد خطب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه يوماً ، والشمس على رؤوس الجبال ، فقال : ( إنه لم يبقى من الدنيا ، فيما مضى منها ، إلا كما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه ) .

·      وقصر الأمل بناؤه على أمرين : تيقُن زوال الدنيا ، ومفارقتها ، وتيقُن لقاء الآخرة وبقائها ودوامها ، ثم يقايس بين الأمرين ويؤثر أولاهُما بالإثار .  

   المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل