ولكن ينظر إلى قلوبكم

ولكن ينظر إلى قلوبكم

alt

ولكن ينظر إلى قلوبكم

( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ثم رددناه أسفل سافلين ) التين .

افادت الآية : ان الله كون الإنسان تكويناً ذاتياً تناسباً لمهمته في الأرض ، وليس التقويم صورة الإنسان الظاهرة هو المعتبر عند الله . لأن الصورة ليس لها أثر في إصلاح النفس وإصلاح الغير وإصلاح الأرض .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله لاينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم ) رواه مسلم .

فخلق جسد الإنسان في أحسن تقويم ، ليس له إرتباط بمقصد السورة ، ويظهر هذا واضحاً في قوله تعالى : ( ثم رددناه أسفل سافلين ) . ويدل ذلك بعده قوله تعالى : ( إلا الذين آمنوا ) .

وذكر في كتب التفسر : أن الذي يؤخذ من هذه الآية ، أن الإنسان مخلوق على حالة الفطرة الإنسانية ، التي فطر الله النوع عليها .

ويفسر كل ذلك قول النبي  صلى الله عليه وسلم ـ ( عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه  ) الحديث ، فإذا سلم من التضليل ، فقد سار بفطرته شوطاً ثم هو عرضة بعد ذلك ، لكثير من المؤثرات ، إن خيراً بخير وإن شراً بشر .

المقصود : أن الإنسان عندما يتغير وينحرف عن حسن تقويمه ، وما يقتضي ذلك من التقوى والمراقبة  فإنه يصير أسفل سافلين ، بعد أن أراد له الله : أن يكون مستعلياً بإيمانه . فإذا أختار لنفسه أن ينزل إلى هذه المنزلة من الخسة والحقارة ،فقد اختار بحرّ إرادته طريق الهَلَكة .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل