كلمة للشباب

كلمة للشباب

alt

كلمة للشباب

 

الشيخ سليمان الندوي : من أبرز علماء الهند ، كتب وصية بديعة للشباب ، عند قدومه للحج عام ، (1368) يصف فيها واقع المسلمين ، ويعالج قضاياهم ، ومع أن عمرهذه الوصية أكثر من ستين عاماً ، ولكنها تنبض بالحيوية ، فيها تشخيص لأحوال المسلمين وكأنها كُتبت اليوم .

 

وإليك قطوف مختارة من وصيته النفيسة ، حيث يقول رحمه الله :

 

شباب المسلمين في سائر الأرض ، مصابون بداء واحد ، ودواؤهم واحد . المسلمون ليسوا أمة تشبه بقية الأمم ، تربطهم الجنسية والنسب والنسل والوطن واللون واللغة ، وإنما هم أمة تجمعهم وحدة الدين ، ومبدأ الفكر والخلق والأدب بهذه القيم السامية ، قامت هذه الأمة ، واستقام أمرها .

 

ولكن يا أسفاً ! شبابنا منهمكون في لذات الحياة الفانية ومغرورون بالسراب ، ومغترفون ما عند عدوهم من السم الزعاف ، من الترف والدعة واللهو واللعب والإسراف والتبذير والشهوات .

 

يفرون من شدائد الحياة والسعي لمعالي الأمور ، مقبلون على ما يبث فيهم عدوهم من الأفكار التي توهن مباديء دينهم وتفسد أخلاقهم ، ويتنصلون بما ترك لهم آباؤهم الكرام ، من القيم الخالدة ، فعليهم : ان يتمسكوا بدينهم أينما كانوا في أرض الله فدينهم فيه الرفعة والشفاء من أمراض وفتن هذا العصر.

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل