بعد الغنم قائداً من قواد الفتح ( 1ـ2 )

بعد الغنم قائداً من قواد الفتح ( 1ـ2 )

alt

بعد الغنم قائداً من قواد الفتح ( 1ـ2 )

يقول عقبة بن عامر الجهني : كنت في الفلوات أرعى غنيمات لي ... فما أن تناهى إليّ خبر قدوم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى المدينة . حتى تركتها ، ومضيت لا ألوي على شيئ ، فلما لقيته قلت له : تبايعني يا رسول الله ؟ : قال فمن أنت ؟ قلت : أنا عقبة بن عامر الجهني . قال : أيما أحب إليك تبايعني بيعةً أعرابية ، أم بيعة هجرةٍ ؟ قلت بل بيعة هجرة ، فبايعني ، وأقمت معه ليلة ثم مضيت إلى غنمي .

وكنا اثني عشر رجلاً ، ممن أسلموا ، نقيم بعيداً عن المدينة ، لنرعى الغنم في بواديها ، فقال بعضنا لبعض : لاخير فينا ، إذا نحن ، لم نقدم على رسول الله ، يوماً بعد يوم ، ليفقهنا في ديننا ، ويسمعنا ما ينزل عليه من وحي السماء .

فليمض كل يوم واحد إبى يثرب ، وليترك غنمه لنا ، فنرعاها له ، وقلتُ : اذهبوا إلى رسول الله ، واحداً بعد آخر ، ويترك لي غنمه أرعاها له لأني كنت شديد الإشفاق على غنيماتي ، من أن أتركها لأحد ... وقلتُ ويحك يا عقبة أمن أجل غنيمات لاتسمن ولا تغني تفوّت على نفسك صحبة رسول الله ، والأخذ عنه  مشافهة بغير واسطة ثم تخليت عن غنيماتي ومضيت إلى المدينة ، لأصحب رسول الله .

المطالب العالية : البقية تتبع لترى المفاجأه . 

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل