خلق التواضع

خلق التواضع

alt

خلق التواضع

إليك نموذجاً واقعياً من خلق الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما ورد .

كان جم التواضع ، يبدأ الناس بالسلام ، ينصرف بكله إلى محدثه ، كان إذا صافح أحد آخر لا يسحب يده منه ، إذا جلس جلس حيث ينتهي به المجلس ، ولم يرَ ماداً رجليه قط .

كان يذهب إلى السوق , يحمل حاجته بيده ، كان يأكل مع الخادم ، لايغضب لنفسه كان دائم البشر سهل الخلق ، لين الجانب ، ليس بفظ ولاغليظ ، ولاعيًاب ولامزًاح ، يتغافل عما لايشتهي ، كان لايذم أحداً ولا يعيره ، ولا يتكلم إلا ما يرجو ثوابه .

لايقطع على أحد حديثه ، دخل عليه أصحابه يوماً ، حتى غص المجلس بالجالسين ، فجاء جريرالبجلي ، ولم يجد مكاناً ، فقام بالباب ، فنظر النبي صلى الله عليه وسلم يميناً وشمالاً ، فلم يرَ موضعاً  فنزع رسول الله رداءه والقاه إليه ، فأخذه جرير ووضعه على وجهه ، وجعل يقبًله ويبكي ، وأعاده إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقال : ما كنت لأجلس على ثوبك أكرمك الله كما أكرمتني ، فقال الرسول : ( إذا أتاكم كريم قوم ، فأكرموه ) .

جمع الله شمائله في هذه الكلمات : ( وإنك لعلى خلق عظيم ) .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل