عملاق الإسلام عمر

عملاق الإسلام عمر

alt

عملاق الإسلام عمر

عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله ألا تستعملني ؟ { يريد وظيفة }

قال : فضرب بيده على منكبي ، ثم قال : ( يا أبا ذر، إنك ضعيف ، وإنها أمانة ، وإنها يوم القيامة ، خزي وندامة ، إلا من أخذها بحقها ، وأدى الذي عليه فيها )

سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه : عملاق الإسلام ، أسند إلى رجل ولاية ، وأراد أن يمتحنه ، ليتحقق من أهليته  للوظيفة ، فسأله : ماذا تفعل إذا جاءك الناس بسارق أوناهب ؟ قال أقطع يده .

فقال عمر : إذاً إن جاءني من رعيتك من هو جائع ، أو عاطل ، فسأقطع يدك !! يا هذا ، إن الله قد استخلفنا على خلقه ، لنسد جوعتهم ، ونستر عورتهم ، ونوفر لهم حرفتهم ، فإن وفًينا لهم ذلك ، تقاضيناهم شكرها أي : (حاسبناهم) .

إن هذه الأيدي خُلقت للعمل ، فإذا لم تجد في الطاعة عملاً ، التمست في المعصية أعمالاً ، فاشغلها بالطاعة ، قبل أن تشغلك بالمعصية .

المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل