مفهوم الصلاة

مفهوم الصلاة

مفهوم الصلاة

قال لي أحد الفضلاء : أنه جلس مع المبشر جلسة طويلة فقال له : أنه ألقى عدة محاضرات في النادي مع تمارين توضيحية تشرح مذهبه ، ولكنه اشتكى من عدم التجاوب بين المستمعين ، وأنه لم يلق الصدى والنجاح الذي كان يتوقعه .

قلت له : إن هذا أمر طبيعي ومتوقع ، فما تقوله وما تبشر به ليس أمراً جديداً على أسماعنا ، بل إننا نباشر هذه التمارين بالفعل كمسلمين خمس مرات في اليوم فهي جزء  من صلاتنا الإسلامية التي أمرنا بها نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ وفُرضت في معراجه عند سدرة المنتهى .

فالصلاة عندنا : تبدأ بهذا الشرط النفسي : أن يتجرد المصلي تماماً من شواغله وهمومه ، وأن يطرح وراءه كل شئ ، وأن يخرج من نفسه وما فيها من أطماع وشهوات وخواطر وهواجس ، معلناً في بداية صلاته أن : ألله أكبر أي : اكبر من

من كل : أمور الدنيا وأكبر من كل شئ يشغلك ، ويشرع في صلاته في خشوع واستسلام كامل لله تعالى ، وكأنما يخرج من الدنيا بأسرها إلى عالم الملكوت .

إنها لحظة خصبة شديدة الغني، تعيد صلة المؤمن بالنبع الخفي يستمد منه وجوده إنه الانفصال عن دنيا النقص والشر والتوتر يواكبة الاتصال بعالم الكمال ومن هنا كان أثر الصلاة على المصلي مضاعفاً .

المطالب العالية . 

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل