آخر الاسبوع - ٢٨

آخر الاسبوع - ٢٨

آخر الاسبوع - ٢٨
عجباً لهؤلاء المستغربين !!
النخبة المثقفة من أبناء هذه الأمة العائدون من الغرب الذين تلقوا تعليمهم في تلك البلاد يظهرون لنا شدة إعجابهم بدقة الأنظمه والقوانين الغربية ، ويطالبون باستيراد تلك القوانين لتطوير المنظومة القانونية في بلاد المسلمين .
ويتغنون كثيراً بهذه الأنظمة ويعتبرونها مثالا للنزاهة .
ففي بعض الدول مثل امريكا ، يمنع القانون الفدرالي اعتبار الهدايا المقدمة من المؤسسات والدول الأخرى حقاً شخصياً للموظف ، فيلزمه القانون بتسليمها إلى الجهات المختصة ، باعتبارها حقاً للدولة .
ومن شأن هذه الأنظم كما يرون أن تكون وسيلة لإعداد الموظفين والقادة الشرفاء الذين لا يتطلعون ما في أيدي الناس .
باعتبارهم يتقاضون مرتبات من الدولة لقاء أعمالهم الرسمية ، كما ان مثل هذه القوانين ان تساهم في القضاء على الرشاوي .
ولو تسامحوا فيها لفتحوا على أنفسهم أبواب  الرشاوي  وما ينتج عنها من فساد في الأموال العامة ، وفساد في المشاريع .
نقول لهم : العيس في الصحراءِ يقتلُها الضمأ - والماءُ على أظهرها محمولُ .
إليكم تشريع السماء من قبل أن يكتشفوا القارة الأمريكية .
جابي الزكاة : -
منذ الف واربع مائة سنة كلف الرسول - صلى الله عليه وسلم - أحدهم بتحصيل الزكاة من إحدى القبائل حول المدينة .
وكان قد اهدي إليه بعض الثمار .
وعندما قدم الزكاة ، قال : هذا لكم وهذا لي .
قال رسول الله :
أما بعد ، ( فما بال العامل نستعمله ، فيأتينا ويقول ؛ هذا من عملكم وهذا أُهدي لي ؟ .
افلا قعد في بيت أبيه وأمه فنظر : هل يُهدى له أم لا ) - صحيح البخاري .
كان رسول الله حريصاً على تهذيب نفوس الأمة وصقلها من الداخل ، لأنهم سيتحملون تبعات ومسؤليات نشر هذا الدين في ارض الله الواسعة .
المطالب العالية

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل